اعتبرت رانيا ملكة الأردن الأربعاء أن المسلمين المعتدلين لا "يقومون بما هو كاف" لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، ودعت إلى المراهنة على الشبان لتجنب سقوط المنطقة بايدي المتطرفين.

وقالت الملكة الأردنية في كلمة القتها في تجمع رجال الأعمال الفرنسيين في بلدة جوان جوزا الذي يركز هذا العام على الشباب "إن داعش تواصل نشر ايديولوجيتها الشيطانية" مضيفة وسط تصفيق الحضور "ان المسلمين المعتدلين في العالم لا يقومون ما هو كاف للانتصار في المعركة الايديولوجية التي هي في قلب هذا الصراع".

وتابعت "أن منطقتي بحاجة أكثر إلى صداقتكم" وخصوصا الشبان والشبان اللاجئين.

وأشادت الملكة رانيا بحيوية رواد الأعمال الشباب في الشرق الأوسط موضحة أنه "بين عامي 2005 و2011 تضاعف عدد الشركات الناشئة ثماني مرات في المنطقة" إلا أنها أشارت في الوقت نفسه إلى أن "أكثر من ربع" الشبان في الشرق الأوسط يعانون من البطالة.

وتابعت أن الشبيبة في الشرق الأوسط بحاجة إلى "التعليم وفرص ووظائف ولبعض الحظ، ولان يؤمن أحد بهم".

وشددت على ضرورة ايجاد "مئة مليون وظيفة من الآن حتى العام 2020" في المنطقة.

وختمت "أن الفشل ليس خيارا لأننا إذا فشلنا بوجه المتطرفين وتمكنوا من الفوز فأن المنطقة بكاملها ستسقط" محذرة من التداعيات على مستوى العالم في حال حدوث ذلك.