بعد الانتقاد اللاذع الذي تم توجيهه إلى الزوجين بنيامين وسارة نتنياهو في أعقاب الكشف عن تقرير مصاريف رئيس الحكومة، يدافع المقربون من نتنياهو عن سمعته الحسنة. "المعلومات الحقيقية هي على عكس ذلك"، ادعى أحد المقربين من الزوجين نتنياهو، المحامي دافيد شمرون.

حسب ادعاء شمرون، لقد تم عرض حساب المياه الذي يبلغ مقداره 80000 شاقل مقابل فترة استهلاك من أربعة أعوام، وليس من عام واحد كما ادعي. أضاف شمرون أنه "ثمة مشكلة في عداد المياه، والتكاليف أقل من ذلك بكثير". حسب أقواله، إن رئيس الحكومة وزوجته يدركان الانتقادات الموجهة إليهما، وخفضا من مصاريف المسكن بنسبة 20% ومن مصاريف بيتهم الخاص في قيصاريا (الذي تشارك دولة إسرائيل في تمويل مصاريفه)، بنسبة 40%.

يشير استطلاع تم نشره يوم أمس على القناة الثانية أن 74% من الإسرائيليين يعتقدون أن سلوك رئيس الحكومة بالنسبة لحساب مصاريفه هو سلوك تبذيري. أجاب 13% فقط من المستطلعة آراؤهم أنه يعتبر سلوكًا "مقبولا"، ويعتقد جزء ضئيل فقط، بنسبة 3%، أنه "ملائم".

يحاولون في بيئة نتنياهو الابتعاد عن صورته التي علقت في أذهان الجمهور. أجريت في الأسبوع الماضي مقابلة مع نائب وزير الخارجية، زئيف ألكين، من قبل إذاعة الجيش، وادعى بشدة أن الزوجين نتنياهو لا يدركان تفاصيل المصاريف الخاصة بمسكنهما.

بالمقابل، ادعى الصحفي رافيف دروكر، الإعلامي المحسوب على خصوم نتنياهو، أن الزوجين يعلمان جيدًا تفاصيل مصاريفهما، وكشف مستندًا بخط يد السيدة نتنياهو يحتوي على تعليمات مفصّلة حول مبنى غرف الفندق التي يطلب الزوجان نتنياهو النزول فيها خلال وجودهم خارج البلاد، إضافة إلى الطلبات المفصلة فيما يتعلق بالرحلة الجوية في الدرجة الأولى. جاء في الرد من قبل ديوان رئيس الحكومة أنهم "قد ملوا الفضول المفرط" تجاه الزوجين نتنياهو.

في هذه الأثناء، نشرت صحيفة "إسرائيل اليوم" المحسوبة على نتنياهو استطلاعًا يشير إلى أن نتنياهو ليس "المبذر" الوحيد في النخبة السياسية في إسرائيل: يعتقد  82.4% من الجمهور ذلك، كما وذكروا أنه على رئيس الدولة أيضًا، أن يُطلع الجمهور على مصاريفه.

لقد نُشر سابقًا، أن ميزانية مقر الرئاسة لعام 2012 قد بلغت 56 مليون شاقل، مقابل 21 مليون شاقل قد تم تخصيصها له عام 2000. ادعت آنذاك جهات في بيئة رئيس الدولة أن السبب في ذلك يعود إلى عمليات الصيانة التي أجريت في المقر بعد أن انهارت البنى التحتية الخاصة به في شتاء 2011.