بادر المغني الإسرائيلي، كوبي أوز، يوم الأربعاء الماضي لطرح عريضة تدعو إلى دعوة عازف البيانو الجزائري، موريس المديوني، لتقديم عرض خلال "مهرجان البيانو" الإسرائيلي. قَدِمَ المديوني، ابن 86 عامًا، إلى إسرائيل قبل عام وفي جعبته سنوات من الإنجازات المرموقة.

وقع العريضة 646 شخصًا حتى الآن ولكن هذا لا يكفي. كتب أوز على حسابه في الفيس بوك: "أود أن أصل إلى عدد 5555 من الأشخاص الذين يُبدون حبهم لعازف البيانو المرموق هذا، ابن الـ 86 عامًا، الذي قدم إلى البلاد قبل عام بعد أن أرسى أساسًا لنوع موسيقي رائع - أُريد أن نكون كثيرين - وهكذا لا يمكنهم، في مهرجان البيانو، رفض طلبنا بأن يُعطوا موريس المديوني هذا العام التقدير الذي يستحقه كما فعلت من أجله عدة مهرجانات خارج البلاد وداخلها - يبدو أن هذا الرجل هو أكثر عازف بيانو له تأثير في الموسيقى العالمية الذي يعيش في إسرائيل اليوم. يستحق ذلك! يُريد ذلك! يستحق ذلك! نحن نُطالب بذلك!"

كوبي أوز (فيس بوك)

كوبي أوز (فيس بوك)

وكتب أوز: "أصدقائي على شبكة الإنترنت، لم أطلب منكم الكثير في حياتي - أطلب منكم الآن أن تدخلوا إلى رابط العريضة - وأن تأخذوا فكرة عن العازف الهام والتجاهل الذي لوقي به ومن ثم وقعوا وشاركوا واطلبوا من كل الأصدقاء وأفراد العائلة التوقيع - لدينا فرصة هنا بتحقيق عدل موسيقي". وفقًا لكلام أوز، المديوني هو من مؤسسي موسيقي الراي، الموسيقى الشمال أفريقية، التي تتضمن عناصر من الموسيقى اللاتينية، موسيقى صالونات والكثير من موسيقى شمال أفريقيا. تتضمن كلمات أغاني الراي أحيانًا كلامًا سياسيًا وأحيانًا كلمات فكاهية، ولكنها دائمًا هادفة".

يُقام مهرجان البيانو كل عام في إسرائيل وهو معروف بصفته أحد أهم النشاطات الموسيقية في البلاد. سيُقام المهرجان هذا العام بتاريخ 4 حتى 7 تشرين الثاني في مدينة تل أبيب.

تم إرجاء ترشيح مُشاركة المديوني في المهرجان للمرة الرابعة. تُطالب العريضة القائمين على إدارة المهرجان إعطاء ذلك الموسيقي الهام هذه المنصة المُحترمة. كتب أوز في العريضة إن رفض عازف بيانو مشهور كثيرا، المعروف أنه من العازفين ذوي المكانة في أوروبا، شمال إفريقيا وإسرائيل، هو بمثابة جهل من قبل المديرين الفنيين.