نشر الموقع الإخباري الإسرائيلي "والاه" أمس شهادات من مصادر فلسطينية من غزة على أنّ حماس انتقلت لاستخدام أدوات هندسية تحت الأرض من أجل حفر الأنفاق الهجومية باتجاه إسرائيل. وفقا للخبر، فهي حفّارات صغيرة ودقيقة قادرة على العمل في الأماكن الصغيرة نسبيا، وعلى تعزيز الحَفر بشكل مسرّع. وقد أكّد مسؤولون في الأمن الإسرائيلي هذه التصريحات وقالوا إنّ هناك جهود ملاحظة من قبل حماس في حفر أنفاق بسرعة كبيرة.

منذ الحرب الأخيرة في الصيف، حين فاجأت الأنفاق الكثيرة التي حفرتها حماس باتجاه إسرائيل الإسرائيليين وكانت أحد الأسلحة الأقوى بيد حماس، تخشى إسرائيل جدّا من حفر أنفاق جديدة من قبل حماس. في الأسبوع الماضي، نُشر أنّ إيران تساعد هي أيضًا على تمويل إعادة بناء أنفاق غزة.

ومع ذلك، يبدو أنّ إسرائيل مستعدّة جيّدا لتهديد الأنفاق قبيل جولة القتال القادمة، وقد طوّرت منظومة متقدّمة بإمكانها تحديد عمليات حفر الأنفاق والكشف عنها في مراحل مبكّرة من الحفر، ممّا يمكّن الجيش الإسرائيلي من تدمير الأنفاق، بالإضافة إلى استعادة الشعور بالأمن للسكان المقيمين بالقرب من قطاع غزة.

وفقا لما نُشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، صباح اليوم، فإنّ هذه المنظومة الجديدة تعمل في منطقة الحدود، بل وأثبتت قدراتها على الكشف عن محاولات حفر الأنفاق الإرهابية من القطاع. وجاء في خبر آخر أنّ هذه المنظومات المتقدّمة، الأولى من نوعها في العالم، يمكنها أن تحدّد بدقّة حالات حفر متعدّدة مع مواقعها.