في آخر الأسبوع الماضي ، حُكم على المطرب الجزائري الشاب خالد، الذي اشتُهر في التسعينيات، في المحكمة العليا في باريس بتهمة "السرقة الأدبية" للأغنية "‏DIDI‏"، من توزيع الشاعر الجزائري الشاب رابح.‎ ‎حكمت المحكمة على خالد، بإعطاء أرباح إلى رابح من عائدات الأغنية منذ سنة 1991.

كذلك، حُكم على خالد، بأن يدفع لرابح مبلغ 100 ألف يورو كتعويضات عن الضرر الذي وقع لملحن الأغنية الأصلي، و 100 ألف يورو أخرى كتعويض أدبي عن سرقة الحقوق الأدبية. كذلك، أوعزت المحكمة "لرابطة الأدباء، الشعراء وناشري الموسيقى الكندية" أن يحدّثوا كل توثيق للأغنية باسم كاتبها الأصلي ويمنحوا أفضلية حصرية على الأغنية لرابح.

"إنها أغنية ذائعة الصيت نجاحها مبني على الكذب"، قال محامي المدعي رابح. من الجانب الآخر، أبلغ مستشارو خالد أنهم ينوون الاستئناف على قرار المحكمة.

حظيت الأغنية "Didi" المعروفة بنجاح كبير في الدول العربية وأوروبا، ووصلت إلى قمة قائمة الألحان في فرنسا، بلجيكا ودول مختلفة في آسيا. كذلك، ظهرت الأغنية في فيلم من هوليوود وفي افتتاح مونديال في جنوب إفريقيا سنة 2010.