المغنية ليراز، ابنة 37 عاما، ولدت في إسرائيل، ولكنها تنتمي إلى المُجتمع الإسلامي الذي نشأ والديها فيه. يُعرف عنها في إسرائيل أنها ممثلة، عارضة أزياء، ومُغنية جميلة، وأنها قررت مؤخرًا أن تتوجه إلى بلد منشأ والديها - إيران. "أتلقى مُكاتبات ورسائل قصيرة من نساء إيرانيات يطلبن فيها أن أتابع أعمالي"، وأن أواصل عملي وبشكل كبير. وكتبن لي كم رائع أنك تستطيعين ذلك"، وفق ما قالته.

وقالت موضحة في الكليب، الذي تظهر فيه وهي ترتدي برقعا أسود ورويدًا رويدًا تنزعه رمزا لمطالبة النساء بالتحرر أنها قد "شعرت أنها تفعل شيئًا من أجل العديد من النساء، وليس من أجلها فقط. يُشاهد الإيرانيون أغانيَها المصورة من خلال يوتيوب وفيس بوك، ويعرفون أنها إسرائيلية تُغني بالفارسية، ومسموح لها أن تفعل ذلك لأنها تعيش في إسرائيل، وأن تعبّر بطريقتيها عن الاحتجاج على قمع النساء هناك".

المطربة الإسرائيلية والبرقع الشفاف (لقطة شاشة)

المطربة الإسرائيلية والبرقع الشفاف (لقطة شاشة)

أكثر ما يُغضبها هو تعامل المُجتمع مع المرأة. "قمنا بالتصوير في مسجد وفي سوق تركي، عندما نزعت البرقع صرخوا بوجهي وطردوني منهما. نزعتُ البرقع، عند نهاية يوم تصوير مُضنٍ، وانفجرت باكية"، وفق أقوالها.‎

تم تصوير الأغنية في تركيا سرا. "شهدنا حفل زفاف في أحد القصور وبعد يوم من ذلك تسللنا إليه وقمنا بالتصوير حتى وصلت الشرطة وطردتنا من القصر". استغللت أنني ارتدي زي امرأة متدينة، وأضع البرقع، فأخبرت الشرطي أنني من إيران ومدعوة للحفل".