ردد مصريون هتافات ولوحوا بالأعلام اليوم الخميس ( 29 مايو ايار ) للاحتفال بالفوز الساحق الذي حققه قائد الجيش السابق المشير عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية.

وأظهرت النتائج الأولية أن السيسي حصل على أكثر من 90 في المئة من الاصوات في انتخابات الرئاسة لينضم بذلك إلى قائمة رؤساء مصر من ذوي الخلفية العسكرية.

وقالت مصادر قضائية إن قائد الجيش السابق حصل على 93.3 في المئة من الاصوات مع اقتراب عمليات فرز الاصوات من نهايتها بعد تمديد التصويت ليوم ثالث.

وحصل منافسه الوحيد السياسي اليساري حمدين صباحي على ثلاثة في المئة من الأصوات الصحيحة بينما بلغت نسبة الأصوات الباطلة 3.7 في المئة.

واحتلت الأخبار التي تبشير بفوز السيسي العناوين الرئيسية للصحف صباح اليوم منها عنوان يقول "السيسي على عرش مصر".

وانطلقت الألعاب النارية في سماء القاهرة بعد أن بدأت النتائج في الظهور ولوح أنصار السيسي بالاعلام المصرية وأطلقوا أبواق السيارات في الشوارع المزدحمة.

استمرت الاحتفالات حتى الصباح عندما تجمع الناس واحتفلوا بما بدا انه سيكون فوز ساحق.

وقال رجل بين المحتفلين يدعى محمد محمود إنه يشعر بالسعادة إزاء الطريقة التي أجريت بها الانتخابات.

وأضاف أن هذه الانتخابات "حلال" مشيرا إلى أنه لم يتم خلالها توزيع مواد تموينية أو أموال.

وقالت مصادر قضائية إن نسبة المشاركة في التصويت بلغت 44.4 في المئة من إجمالي عدد الناخبين البالغ 54 مليونا. وكان السيسي دعا الأسبوع الماضي إلى نزول 40 مليون ناخب للتصويت.

ولكن بالنسبة لأنصار السيسي في شوارع القاهرة يفتح هذا الفوز باب الأمل لعهد جديد مشرق.

وقال مواطن يدعى محمد أمير إنهم كانوا يعيشون في حالة من القلق في منازلهم وفي الشوارع مع عمليات السطو وسرقة السيارات. وأعرب عن أمله في أن تهدأ الأوضاع مع فوز السيسي.