صرّح المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، يهودا فاينشطاين، اليوم الاربعاء، بأنه يتبنى توصية الادعاء العام بإغلاق ملف التحقيق ضد وزير المياه والطاقة، سيلفان شالوم، أحد أبرز المرشحين لمنصب رئاسة إسرائيل. وجاء في بيان المستشار القضائي للحكومة أن " تحقيق الشرطة الإسرائيلية في التفاصيل لم يمكن الوصول إلى مشتكيات أخريات، وفي جزء آخر أوصل إلى نساء ترفضن الإدلاء بشهادة".

وكشف النقاب قبل شهر عن أن الوزير سيلفان شالوم متهم بمخالفة جنسية، وباشر ديوان المستشار القضائي للحكومة وشرطة إسرائيل في التحقيق بشهادة امرأة تدّعي أن شالوم قام بالاعتداء عليها جنسيا حين شغلت منصبا في مكتبه قبل 15 عاما. ووفق القانون الإسرائيلي، فإن المخالفة تصبح قديمة بعد عشر سنوات من ارتكابها، إلا أن الشرطة الإسرائيلية حاولت الوصول إلى شهادات أخرى دون جدوى.

ونشرت صحفية "الجريدة" الكويتية على موقعها الإلكتروني، نقلا عن مصدر إسرائيلي رفيع، أن الشكاوى التي رفعت ضد شالوم "مفبركة ومدعومة من أشخاص لهم مصلحة في قيادة حزب ليكود"، وأفادت الصحيفة أن "وزير الاتصالات جلعاد اردان يقف وراء الاتهامات بالتنسيق مع وزراء آخرين".