قالت وزارة الخارجية الامريكية اليوم الاثنين ان بعض المساعدات الامريكية "غير القتالية" مثل المواد الغذائية والادوية مازالت تصل الى مناطق يسيطر علي ها مقاتلو المعارضة السورية على الرغم من اغلاق معبر حدودي مهم في شمال البلاد في الآونة الاخيرة .

واغلقت تركيا هذا المعبر الحدودي قرب بلدة اعزاز الحدودية السورية الشهر الماضي بعد سيطرة مقاتلين مرتبطين بالقاعدة على البلدة وطردهم جماعات مقاتلي المعارضة المنافسين.

وكان هذا المعبر يمثل احد شرايين الحياة للمناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في الشمال ويسمح للاجئين بالخروج وبدخول الامدادات بما في ذلك امدادات مثل الادوية والاغذية من الولايات المتحدة للجيش السوري الحر المدعوم من الغرب.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الامريكية في رسالة عبر البريد الالكتروني لرويترز "على الرغم من الوضع الديناميكي على الحدود التركية السورية فمن المهم ملاحظة ان الانواع المختلفة من المساعدات الامريكية مازالت تدخل سوريا بمساعدة اعضاء المعارضة المعتدلين والنشطاء الموثوق بهم.

"لضمان سلامة شركائنا الذين يعرضون حياتهم للخطر يوميا لتسهيل تسليم مساعداتنا غير القتالية لا يمكن ان نخوض في تفاصيل اضافية."

ووعد روبرت فورد سفير الولايات المتحدة لدى سوريا بزيادة المساعدات الامريكية للمعارضة السورية خلال اجتماع عقد في مطلع الاسبوع في اسطنبول مع اللواء سالم ادريس قائد الجيش السوري الحر وذلك حسبما ذكر بيان من المجلس العسكري الاعلى للجيش السوري الحر.

ولكن مسؤول الخارجية الامريكية الذي طلب عدم نشر اسمه قال اليوم الاثنين انه رغم اشارة فورد الى زيادة في المساعدات الامريكية غير القتالية فان هذه الزيادة ستكون جزءا من التعهد الذي اعلنته الولايات المتحدة بالفعل في وقت سابق من العام الجاري بتقديم 250 مليون دولار.