نشرت أمس دائرة الإحصاء المركزية (وحدة حكومية تعمل في إطار مكتب رئيس الحكومة، وهدفها جمع وتحليل معلومات إحصائية بشأن دولة إسرائيل، كمعلومات أساسية لصانعي القرار، وكخدمة للمواطنين) معطيات جديدة حول إسرائيل. من المعطيات التي نُشرت أمس يتبيّن أنّ واحدًا من كل عشرة إسرائيليين يقطن في القدس، التي يقطن بها اليوم نحو 815000 نسمة. المدينة الثانية من حيث عدد سكانها هي المدينة الساحلية تل أبيب - يافا، التي يسكن بها نحو نصف عدد سكان القدس، نحو 414000 مواطن فقط. وللمقارنة، يساوي عدد المقدسيين عدد سكان تل أبيب - يافا، حيفا، وأشكلون مجتمعة. المدينة الثالثة هي حيفا مع 272000 نسمة.

الصحة العامة

عدا المعطيات عن عدد السكان في المدن الكبرى، تنشر الدائرة معطيات مثيرة للاهتمام تتصل بالوضع الصحي للإسرائيليين. وتحدّد اللجنة بشكل واضح أنّ الإسرائيليين ينفقون مالًا أكثر على العلاجات الصحية من جيبهم الخاص، ما يثبت أنّ ثمة تراجعًا في الاستثمار الحكومي في الصحة العامة. وارتفع الإنفاق القومي على الصحة في إسرائيل عام 2012 ليبلغ حاليا 7.9% من الناتج القومي الإجمالي، مقابل 7.8% عام 2011. وارتفعت النفقات الفردية في السنة ذاتها بنسبة 1%، وتبلغ الآن 41% من الإنفاق القومي على الصحة.

وتُعتبَر نسبة الإنفاق القومي على الصحة في إسرائيل أكثر انخفاضًا من دول عديدة في OECD، حيث تتصدر الولايات المتحدة القائمة بـ 17.7%. ويشمل الإنفاق القومي على الصحة نفقات الخدمات الصحية في المستشفيات، العيادات، الأطباء الخصوصيين، أطباء الأسنان، الأدوية، المعدات الطبية، البحث والإدارة الحكومية في مجال الصحة والاستثمار في الأبنية والمعدات. ويأتي نحو 24% من ضريبة الصحة التي يسدّدها العمال كل شهر، 35% من موازنة الدولة، 39% من التمويل الشخصي، و2% إضافية من التبرعات.

1 من كل 10 إسرائيليين يقطن في القدس (Flash90/Nati Shohat)

1 من كل 10 إسرائيليين يقطن في القدس (Flash90/Nati Shohat)

وماذا بشأن الحب والزواج؟

وفقًا للتقرير، وُجد أنّ نحو 51000 زواج عُقد في إسرائيل في المحاكم المخوّلة لعقد الزواج. بينهم 39000 زواج يهودي، 10500 زواج مسلم، 900 زواج درزي، ونحو 600 زواج مسيحي. وبلغ جيل الزواج المتوسط لدى العرسان المتزوجين للمرة الأولى 27.7 عامًا، فيما كان المعدل لدى العرائس المتزوجات للمرة الأولى 25 عامًا. وتظهر المعطيات بشكل واضح أنّ الشبان يميلون إلى التزوّج في جيل أكبر، في السنوات الأخيرة. بالمقارنة، عام 1970، كان المعدّل لدى العرسان 25 عاما ولدى العرائس 21.70.

المستهلِك الإسرائيلي ووفرة المنتَجات المستورَدة

يُعتبَر الإسرائيليون بشكل عام مستهلِكين للكثير من الخدمات مقارنةً بالدول الغربية. ويعود مصدر المنتجات المعروضة اليوم في السوق إلى عدة دول بينها الصين، الولايات المتحدة، تركيا، وألمانيا. ودول المنشأ الأساسية التي يجري الاستيراد منها (التي بلغ مجموع الاستيراد من كل واحدة منها عام 2012 أكثر من مليارَي دولار) كانت: الولايات المتحدة، الصين، ألمانيا، بلجيكا، إيطاليا، تركيا، سويسرا، المملكة المتحدة، واليابان. وسُجّل انخفاض شديد نسبيا مقارنة بالعام 2011 بالاستيراد من اليابان كبلد منشأ بنسبة 26.6%، ومن بلجيكا كبلد منشأ بنسبة 23%. ويُظهر فحص للاستيراد على مرّ السّنين أنّ الاستيراد من الصين ارتفع من 3.2 مليار دولار عام 2006 إلى 7.4 مليار دولار عام 2011. وانخفض الاستيراد من الصين عام 2012 عن العام الذي سبقه بنسبة 3.2%.