نشرت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة "يونسكو"، إيرينا بوكوفا، بيانا خاصا، اليوم الجمعة، بشأن قرار المنظمة الأخير الخاص بالحرم القدسي الشريف، والذي يتجاهل علاقة اليهود بالحرم، ويشكك في علاقة اليهود بحائط المبكى (حائط البراق)- أعربت فيه عن رفضها لهذا القرار، مشددة على أن "مسجد الأقصى أو الحرم الشريف هو أيضا جبل الهيكل، وفيه حائط المبكى أقدس مكان لليهود".

وكانت إسرائيل قد تواصلت عبر سفيرها في يونسكو، مع المديرة العامة للمنظمة، مطالبة رفض القرار. وجاء في بيان بوكوفا "القدس مقدسة للديانات السماوية الثلاث- اليهودية، المسيحية والإسلام". قائلة "الإرث المميز للقدس لا يمكن تقسيمه، فكل ديانة تملك الحق بالاعتراف بتاريخها وعلاقتها في المدينة. أي إخفاء أو طمس أو نفي التقاليد اليهودية، المسيحية والإسلامية المرتبطة بالمدينة، من شأنه تدمير وحدتها".

وأشارت المديرة إلى الأدلة الموجودة في الكتب المقدسة، والتي تربط الديانات الثلاث بالمدينة. وكتبت عن الصلة اليهودية بالمدينة "القدس ذكرت في كتاب التوراة، وكانت عاصة الملك داود، حيث بنى الملك سليمان بيت المقدس". وشددت بوكوفا على أن مهمة منظمة يونسكو تعزيز الحوار والتعايش وليس تأجيج الصراع.