لقد حذروا في اليسار الإسرائيلي الاحتضان العلني الحار المتزايد لشاي نيتسان، والذي من المحتمل أن يصبح قريبًا المدعي العام لدولة إسرائيل. في حين هاجم أعضاء الكنيست من اليمين نيتسان ونادوا بتغيير طريقة التعيين من أجل منع الإمكانية بأن يتم تعيين شخص مثل نيتسان لهذه الوظيفة الحساسة - شددوا في اليسار على تمالك أنفسهم. إذا تم أخيرًا تعيين مسؤول كبير، رجل قانون ناضل سابقًا ضد اليمين المتطرف، لماذا يوافق اليسار على صرخة اليمين؟ من المفضل الانتظار حتى تتم المصادقة على نيتسان في الحكومة نهائيًا.

تنبع صرخة اليمين ضد نيتسان من الفترة التي كان فيها مسؤولا عن تطبيق القانون في الضفة الغربية. لقد ادعى المستوطنون طوال سنوات أن نيتسان طبق القانون بشكل انتقائي وضد المستوطنين فقط. لقد جاء الغضب تجاه بسبب طلباته بالاعتقال حتى انتهاء الإجراءات ضد الشبان والشابات الذين ظاهروا ضد خطة فك الارتباط الأحادية الإسرائيلية (برنامج تم تنفيذه من قبل الحكومة الإسرائيلية صيف عام 2005 ، قامت إسرائيل فيه بشكل أحادي الجانب بإخلاء المستوطنات الإسرائيلية ومعسكرات جيش الدفاع الإسرائيلي من قطاع غزة وأربع مستوطنات منفردة كذلك في شمال الضفة الغربية)، إغلاق الملفات ضد الشرطيين الذين تم اتهامهم بتنفيذ التطهير بشكل عنيف جدًا. حتى أن اليمين قد غضب عبر السنين من تطبيق قوانين التحريض ضد المستوطنين فقط. وبدأت الحملة العنيفة ضد نيتسان قبل عدة سنوات، حين استاءت التشهيرات الجارحة ضده إلى درجة نشر مقطع فيديو مُهددًا حياة نيتسان.

إن البلاغ الذي صدر يوم الإثنين (18.11)، أن نيتسان سيكون المدعي العام القادم للدولة، أثار موجة من ردود الفعل الغاضبة. صرح الوزير عوزي لنداو (حزب الليكود بيتنا - حزب رئيس الحكومة نتنياهو)، صرح أنه سيصوّت ضدّ التعيين في الحكومة. استمر أعضاء الكنيست من الليكود بمهاجمة نيتسان وعملية التعيين في كل منتدى، قال البارحة أعضاء الكنيست تسيبي حوطوفيلي، يريف ليفين، موشيه فيجلين وأوريت ستروك، أمورًا خطيرة. "لقد استخدم نيتسان وظيفته في النيابة ليفرض على الحكومة مواقفه السياسية. الآن تحديدًا، ينبغي على الحكومة تعيين شخص ذي تجربة في محاربة الإرهاب المنظم وليس شخصًا ذا ماض من تطبيق القانون بشكل انتقائي"، قالت حوطوفيلي.

غير أن آخرين كثيرون كانوا مسرورين لسماع تصنيف نيتسان كشخص يساري أو صاحب مواقف مناهضة للاستيطان. إن السبب في ذلك راسخ في ماضي نيتسان حيث كان من السهل عليه تنفيذ عمليات السجن الإدارية، أداة مناهضة للديمقراطية ومختَلَف في أمرها، أو كشخص طارد الصحفي أوري بلاو (مراسل مسؤول في صحيفة "هآرتس") وكذلك عنات كام التي كانت تسرب له الأخبار (أثناء خدمتها في جيش الدفاع الإسرائيلي كمساعدة ضابط القيادة الوسطى، قامت بجمع آلاف ملفات الحاسوب التي من بينها مستندات سرية، تم اتهامها، اعترفت، وحكم عليها بالتجسس الخطير)، في عملية تم استيعابها كضرر عنيف لحرية التعبير في إسرائيل. يمكن أن نضيف إلى ذلك الحقيقة بأن نيتسان هو إنسان متديّن، تعلم في مدرسة تعليم التوراة التي تدعى "نتيف مئير" في القدس، ورغم أنه لا يعتمر القلنسوة، فهو ينتهج أسلوب حياة متديّن، ويرسل أولاده إلى التعليم الديني-الرسمي.

إن أحد من سارعوا في الدفاع عن نيتسان كان تحديدًا وزير العدل السابق، من تم تعيينه من قبل الليكود، يعكوف نئمان. تم يوم أمس إجراء مقابلة مع نئمان في إذاعة الجيش والذي لم تُجرى معه مقابلة منذ انتهاء وظيفته، ليوضح أنه يدعم نيتسان. لقد قال نئمان، في بث حي، أن كل من يحاول عرقلة تعيينه، فإنه يقوم بذلك من دوافع سياسية ورغبة في نيل إعجاب نشطاء حزب الليكود.

لقد تحدثت وزيرة العدل الحاليّة، تسيبي ليفني، كثيرًا عن تعيين نيتسان "إني أعرفه منذ وقت طويل. عندما عملنا سويًا في فترة ولايتي الأولى، كوزيرة العدل، لقد رأيت وقوفه الحازم أمام مخالفي القانون، واتخذت انطباعًا جيدًا من قيمه وتفكيره المستقيم".