رفضت محكمة العدل العليا في إسرائيل، اليوم الأربعاء، الطعن الذي قدمه رئيس الحكومة في السابق، إيهود أولمرت، في قضية تلقي رشوة من رجل الأعمال الأمريكي، موشيه تلنسكي، خلال شغله منصب رئيس بلدية القدس. ومعنى قرار المحكمة هو تمديد عقاب أولمرت الراهن، وتمديد سجنه ب8 أشهر، ليصبح عقابه الكامل السجن لمدة سنتين و3 أشهر.

يذكر أن أولمرت أول رئيس حكومة إسرائيلي يودع في السجن، بعدما شغل منصب رئيس الحكومة ال12 في إسرائيل، بين العامين 2006 و2009. وكان قد ترأس بلدية القدس بين عامي 1993 و2003، ثم تولى رئاسة الحكومة نيابة عن رئيس الوزراء آنذاك، أرييل شارون، جراء إصابة الأخير بجلطة دماغية.