يودع ابن عائلة نتنياهو الأصغر اليوم والده، والدته وشقيقه البكر في طريقه إلى شعبة التجنيد في الجيش الإسرائيلي. التحق أفنير نتنياهو هذا الصباح في الوحدات القتالية التابعة لسلاح المخابرات الميدانية. قال رئيس الحكومة نتنياهو مع التحاق ابنه بالخدمة العسكرية: "كلنا فخر ويعترينا قلق طبيعي. يعرف كل بيت في إسرائيل هذا الأمر ونحن لسنا مختلفين في ذلك". قال رئيس الحكومة إنه في حفلة الوداع، التي أُقيمت البارحة، قال لابنه: "دافع عن الدولة وانتبه لنفسك".

وأضاف نتنياهو: "أتمنى لكل جنود الجيش الإسرائيلي، الذين يلتحقون اليوم بالخدمة العسكرية، التوفيق ولكل الأهل الذين يعتريهم القلق أن يهدأوا - كل شيء سيكون على ما يرام". وقالت زوجة رئيس الحكومة، سارة نتنياهو: "وأتمنى أن يعودوا إلى البيت بسلام". تنتظر أفنير نتنياهو الآن ثلاث سنوات من الخدمة العسكرية في صفوف الجيش الإسرائيلي.

التحق أفنير نتنياهو، بخلاف شقيقه البكر يائير نتنياهو الذي أدى خدمته العسكرية في الوحدة للإعلام الدولي للمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، بوحدة المخابرات الميدانية والتي سيؤدي فيها خدمة قتالية قد تُعرض حياته للخطر أيضًا.

كان الأخ يائير خلال فترة خدمته العسكرية أكثر مجند يحظى بحراسة أمنية: كونه ابن رئيس الحكومة، كان يرافقه حارس أو اثنين طوال الوقت. قبل عامين فُرض على يائير نتنياهو التزام الثكنة وعدم الخروج منها طوال 21 يومًا وذلك لأنه ترك مناوبته في ليلة من ليالي السبت ليقضي وقته في مطعم.

وكما هو معروف فقد خدم والد الاثنين، بنيامين نتنياهو، في السرية المتميزة التابعة لقيادة الأركان، وكذلك شقيقه يونتان. قُتل شقيق رئيس الحكومة نتنياهو خلال عملية تحرير الرهائن الإسرائيليين في "عملية إنتيبي" ، الذين تم اختطافهم من قبل مسلحي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.