كشفت شبكة "بي بي سي" البريطانية، ظهر اليوم، النقاب عن اسم المقاتل الملثم التابع لتنظيم الدولة الإسلامية، والملقب باسم "الجهادي جون"، والذي ظهر في لقطات فيديو لذبح بعض الرهائن الغربيين. وأوردت الشبكة أن هذا الرجل الخطير هو محمد إموازي، وهو بريطاني، يعتقد أنه من غرب لندن.

وكانت الجهات الأمنية البريطانية على علم بهويته، إلا أنها لم تكشف عن اسمه في وقت سابق لأسباب أمنية، تتعلق بعملياتها.

وكان إموازي قد ظهر أول مرة في فيديو بث في شهر أغسطس/آب الماضي، في عملية إعدام الصحفي الأمريكي جيمس فولي. ثم ظهر مرة أخرى في لقطات فيديو تصور عمليات ذبح الصحفي الأمريكي ستيفين سوتلوف، وموظف الإغاثة البريطاني ديفيد هاينس، وسائق سيارة الأجرة البريطاني ألن هينينغ، وموظف الإغاثة الأمريكي عبد الرحمن كاسيغ، المعروف أيضا باسم بيتر.

وظهر إموازي في كل فيديو وهو يرتدي جلبابا أسود ويغطي وجهه ورأسه بلثام أسود، لا يظهر سوى عينيه وأنفه ويتكلم الإنجليزية بلكنة بريطانية.