كشفت الولايات المتحدة عن شبكة لحزب الله تعمل بالتجارة بالمخدرات وتبييض الأموال لتمويل العمليات الإرهابية.‎ و‎أعلنت إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية (D.E.A) هذه الليلة (الثلاثاء) أنها عثرت على جهات متورطة في شبكة لتهريب المخدّرات، والتي أقامها عماد مغنية بهدف تمويل شراء وسائل قتاليّة.

أثناء الحملة السرية، التي جرت بالتعاون مع سلطات تطبيق القانون في عدة دول في أوروبا، كُشف عن شبكة ذات فروع أقامها مُغنية، والذي قتلته إسرائيل عام 2008 في دمشق وفق مصادر أجنبية. وفقًا للشبهات، ساعدت الأرباح من تهريب المخدّرات على شراء وسائل قتالية، كانت قد نُقلت إلى قوى تابعة لمنظمة إرهابية تحارب في أنحاء الشرق الأوسط - من بينها سوريا.

عمل عملاء حزب الله في سبع دول، وأقاموا علاقات مع أباطرة المخدّرات في جنوب أمريكا وأقاموا أيضا شركات واجهة هدفها نقل الأموال من الكارتلات إلى الشرق الأوسط. نُقلت الأموال عبر الولايات المتحدة ودول في أوروبا الغربية.

نشر موقع المعارضة اللبناني "جنوبية"، تقرير واسعا حول مصادر تمويل ‎ ‎‏حزب الله الغامضة في‏‎ ‎لبنان وكشف عن شبكة لتهريب المخدّرات أدارها التنظيم بهدف تمويل عملياته.

نقل الموقع أقوال مسؤول أمريكي كان قد ادعى أن أكثر من 30%‏ من دخل التنظيم يعود إلى المخدّرات. وفقًا للتقارير، تعتمد شبكة تهريب المخدّرات التابعة لحزب الله على المساعدة الإيرانية بالإرسال وتركز على توفير المخدّرات إلى دول في جنوب ومركز أمريكا. تُخفى الأموال في حسابات بنكية وهمية في أوروبا ويستخدمها التنظيم للعمليات الإرهابية.