هل يبدو أنّنا لسنا وحدنا؟ على مدى عشرات السنين يبحث علماء الفلك عن عالم يشبه عالمنا، ويمكن أن تتواجد فيه حياة. قال أمس (الخميس)، بإعلان مثير، فريق دولي من الباحثين أنّ هذا بالضبط ما عثروا عليه. إذ، تمّ الكشف عن كوكب سيّار جديد حجمه مماثل جدّا لحجم كرتنا الأرضية، وذلك بواسطة تلسكوب يُدعى KEPLER ويعتبر الأول بهذا الحجم ويتواجد في منطقة يمكن أن تتم فيها حياة.

"هو أوّل كوكب سيّار خارج المجموعة الشمسية بحجم مماثل للكرة الأرضية، ويدور حول نجم آخر في منطقة يمكن أن تتم فيها حياة"، هذا ما قالته عالمة الفلك من ناسا (NASA)، التي تترأس البحث. وقد أشار العلماء الذين نشروا نتائجهم في مجلة "Science" أنّ هذا الكشف يزيد من احتمال العثور على كواكب توائم للكرة الأرضية في مجرّتنا، درب التبّانة.

كوكب كفلر 186 (Wikipedia)

كوكب كفلر 186 (Wikipedia)

الكوكب السيّار الجديد الذي يُدعى كفلر ‏F‏186‏ أكبر بـ 10% فقط من كرتنا الأرضية، ويبعد 490 سنة ضوئية عنّا فقط. لم يتم، حتى الآن، الكشف عن "توأم" مشابه جدّا إلى هذه الدرجة للكرة الأرضية. وقد وصفت المجلّة التي نشرت النتائج ذلك بأنّه "معالم رحلة لاكتشاف كواكب يمكن العيش فيها". أجبِر علماء الفلك على البحث في أطراف المجرّة، لأنّ الكوكبَين السيّارَين الأقرب لنا لا يلائمان كما يبدو وجود حياة: فالمريخ بارد جدّا والمياه عليه متجمّدة، أما فينوس قريب من الشمس ودرجة حرارته عالية جدّا.

إنّ شمس ذلك الكوكب، كفلر 186F، صغيرة وأبرد من شمسنا. وتُصنّف على أنّها نجم قزم M1 ويدور حولها خمسة كواكب سيّارة. يدور كفلر 186 النائي جدّا حول تلك الشمس خلال 130 يومًا، مقابل 365 يومًا حول الشمس المألوفة. تدور الكواكب السيارة الأخرى حول نفس الشمس النائية خلال 3 حتى 21 يومًا، ولا يوجد أي فرصة لوجود حياة عليها.

يستقبل كفلر 186 ثلث الإشعاع الذي تستقبله الكرة الأرضية من الشمس، وهو ما يعني أنّ ضوء الظهيرة في ذلك الكوكب مشابه لضوء ساعة قبل غروب الشمس عندنا. ووفقا لعلماء الفلك، فإنّ هذا الكوكب السيّار يتواجد في المكان المناسب من شمسه كي يظهر الماء - إنْ وجد - بشكله السائل، وهو الظرف الذي يعتقد العلماء بأنّه ضروري لقيام حياة.