بدأت القوات الكردية مدعومة من الطيران الاميركي هجوما لتستعيد من جهاديي تنظيم "الدولة الاسلامية" اكبر سد في شمال العراق حيث يتهم المتطرفون بقتل العشرات من افراد الاقلية الايزيدية.

وكانت قوات البشمركة فقدت السيطرة على سد الموصل في السابع من اغسطس خلال هجوم "الدولة الاسلامية" الذي نجح مقاتلوه في السيطرة على قرية اثر اخرى وعلى بنى تحتية من بينها آبار نفطية.

واعلن اللواء عبد الرحمن كوريني من قوات البشمركة لوكالة فرانس برس ان هذه القوات "استعادت السيطرة على الجزء الشرقي من السد بدعم جوي اميركي". وتابع "قتلنا عدة عناصر من داعش ولا زلنا نتقدم ومن المفترض ان نعلن خلال الساعات المقبلة عن انباء سارة".

من جهته، أعلن الجيش الاميركي ان طائراته نفذت السبت تسع غارات قرب اربيل وسد الموصل. وقالت القيادة الاميركية الوسطى التي تغطي الشرق الاوسط وآسيا الوسطى في بيان ان مقاتلات حربية وطائرات بدون طيار دمرت او اعطبت اربع ناقلات جند مصفحة وسبع آليات مزودة باسلحة وعربتي هامفي وسيارة مصفحة.

واوضحت القيادة انها "شنت هذه الغارات الجوية لدعم الجهود الانسانية في العراق وكذلك لحماية الطواقم والمنشآت الاميركية". واكد البيان ان "كل الطائرات غادرت بسلام مناطق الغارات".

وقال شهود عيان ان الغارات الجوية بدأت في وقت مبكر من صباح السبت والمعارك تواصلت بعد الظهر.

من جهة اخرى، تحدث مسؤولون وشهود عيان عن "مجزرة" ارتكبها جهاديو "الدولة الاسلامية" في قرية كوجو ذات الغالبية الايزيدية حيث اعدموا عشرات من سكانها.

وقال هوشيار زيباري وزير الخارجية السابق لوكالة فرانس برس ان "موكبا من سيارات تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية دخل مساء الجمعة الى القرية (...) وقاموا بالانتقام من سكانها وهم من الغالبية الايزيدية الذين لم يفروا من منازلهم".

واضاف "ارتكبوا مجزرة ضد الناس"، موضحا نقلا عن معلومات استخباراتية من المنطقة انهم قتلوا "حوالى ثمانين منهم قتلوا".

من جهته، قال هاريم كمال اغا وهو مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الديموقراطي في محافظة دهوك ان "عدد الضحايا بلغ 81 قتيلا"، مؤكدا ان "المسلحين اقتادوا النساء الى سجون تخضع لسيطرتهم".

من جانبه، قال محسن تاوال وهو مقاتل ايزيدي في اتصال هاتفي مع فرانس برس انه رأى "عددا كبيرا من الجثث في القرية". واضاف "تمكنا من الوصول الى جزء من قرية كوجو حيث كانت الاسر محاصرة، لكن ذلك بعد فوات الاوان".

وتابع "الجثث كانت في كل مكان، تمكنا من اخراج شخصين على قيد الحياة فقط فيما قتل الجميع".

وكان مسلحو تنظيم "الدولة الاسلامية" المتطرف شنوا هجوما واسعا على محافظة نينوى في التاسع من حزيران/يونيو وتمكنوا من السيطرة على الموصل بصورة كاملة بعد انسحاب قطاعات الجيش والشرطة العراقية.

وفي واحد من أكثر الفصول مأساوية في الصراع، اقتحم مسلحون منطقة سنجار في شمال غرب العراق في وقت سابق هذا الشهر مما دفع عشرات الآلاف معظمهم من الايزيديين، الى اللجوء الى الجبال.

وتمكن المقاتلون الأكراد على الارض مع الضربات الجوية الأميركية في نهاية المطاف من فك الحصار عن معظم المحاصرين والسماح لهم بالفرار بعد عشرة ايام من تطويقهم ولكن لا يزال البعض منهم في الجبال.

وفي محاولة للحد من تقدم مقاتلي "الدولة الاسلامية" تبنى مجلس الامن الدولي الجمعة بالاجماع قرارا بموجب الفصل السابع يهدف الى اضعاف المقاتلين الاسلاميين المتطرفين في العراق وسوريا باجراءات لقطع مصادر التمويل عنهم ومنعهم من تجنيد المقاتلين الاجانب.

ويشكل القرار اوسع اجراء تتخذه الامم المتحدة في مواجهة الاسلاميين المتطرفين الذين باتوا يسيطرون على اجزاء واسعة في سوريا والعراق ويرتكبون اعمالا وحشية.

من جهتهم، وافق وزراء الاتحاد الاوروبي في اجتماع طارىء في بروكسل على ارسال اسلحة الى قوات البشمركة الكردية التي تقاتل من اجل وقف تقدم الجهاديين.

وفي هذا الاطار، اكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الاحد ان على بلاده استخدام كل "قدراتها العسكرية" للتصدي للدولة الاسلامية، محذرا من ان هذا التنظيم المتطرف "قد يستهدفنا في شوارعنا" اذا لم يتم وقف تقدمه.

وقال رئيس الحكومة المحافظ في افتتاحية نشرتها صحيفة "صنداي تلغراف" ان هذا الامر لا يعني ان على المملكة المتحدة ان ترسل مجددا قوات الى العراق بل ان تفكر في امكانية التعاون مع ايران للقضاء على التهديد الجهادي.

وحذر كاميرون من ان الغرب يواجه "صراع اجيال"، موضحا انه "اذا لم نتحرك لوقف هجوم هذه الجماعة الارهابية البالغة الخطورة فهي ستستمر في بناء قوتها الى ان تتمكن من استهدافنا في شوارع المملكة المتحدة".

وخلال زيارة الى بغداد، اعتبر وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير الذي يزور العراق ان تسمية رئيس الوزراء الجديد حيدر العبادي تشكل "بارقة امل" للبلاد. وقد التقى العبادي والرئيس العراقي فؤاد معصوم.

من جهة اخرى، اعلنت 25 عشيرة من العرب السنة المتنفذين في مدينة الرمادي البدء بقتال الدولة الاسلامية والمجالس العسكرية المتحالفة معها.

وقال الشيخ عبد الجبار ابو ريشه وهو احد قادة ابناء العشائر التي تقاتل ضد عناصر تنظيم الدولة الاسلامية "انها ثورة عشائريه شاملة ضد قهر وظلم خوارج العصر".

واخيرا، قالت منظمة العفو الدولية التي وثقت عمليات خطف جماعي في سنجار، ان الاف الايزيديين خطفوا من قبل تنظيم الدولة الاسلامية منذ بدء هجومها على المنطقة في الثالث من اب/اغسطس. وشملت اعمال العنف هذه الاقليات المسيحية والتركمان الشيعة والشبك.