بعد أسبوع من ملاحقته والحديث عن أنه انتقل من إسرائيل إلى الأراضي الفلسطينية، تمكنت قوات الأمن الإسرائيلية، اليوم الجمعة، من الوصول إلى منفذ عملية تل أبيب، نشأت ملحم، والتي خلّفت مقتل إسرائيليين وإصابة آخرين بجروح خطيرة، والقضاء عليه في مسقط رأسه، وادي عارة. وقالت الشرطة الإسرائيلية إن ملحم اختبأ في أحد مساجد منطقة وادي عارة، وخطط لتنفيذ عملية ثانية في إسرائيل.

وحاول ملحم بعد محاصرة المبنى الذي مكث فيه أن يهاجم قوات الأمن بسلاح كان بحوزته إلا أن وحدة خاصة للشرطة تصدت إليه وقامت بقتله.

نشأت ملحم منفذ عملية تل أبيب حيث تم القضاء عليه في وادي عارة (صورة من النت)

نشأت ملحم منفذ عملية تل أبيب حيث تم القضاء عليه في وادي عارة (صورة من النت)

وفور الإبلاغ عن قتله، رحب وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، بقوات الأمن الإسرائيلية على الوصول إلى منفذ العملية.

وتواصل الشرطة الإسرائيلية في الراهن التحقيق مع أفراد من عائلة منفذ العملية، بتهمة تقديم العون له، حيث استطاع أن يتنقل لمدة أسبوع في البلاد والوصول إلى قريته من جديد والاختباء في مسجد.

ويقول مسؤولون في الشرطة إن هذا لا يمكن أن يحصل دون مساعدة من أشخاص.

أما بالنسبة للوصول إلى مخبأ ملحم، فقد تمكن الأمر في أعقاب إبلاغ محامي العائلة بوصوله إلى أحد البيوت التابعة للعائلة في القرية، وقام المحامي بدوره بإبلاغ جهاز الأمن العام بمكانه وهذا دفعت الشرطة قواتها إلى وادي عارة لإطلاق عملية القبض عليه.