كُشف من مصادر مطلعة في غزة، أن كتائب القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، أجرى مؤخرا تغييرات في قياداته، حيث طالت هذه التغييرات رموزا للحركة أبرزهم: "عز الدين الحداد"، من قيادة لواء غزة الجنوبي في إطار استخلاص العبر ودروس الحرب الأخيرة.

وقالت المصادر إن الحداد و10 قيادات ميدانية من مناطق متنوعة بالقطاع، غادروا مناصبهم وتولّوا مناصب أقل أهمية بكثير مما كانوا عليه بعد أن خرجت لجنة، شُكلت حديثا، لاستخلاص العبر من الحرب بعد حدوث خلافات على عمل اللجنة الأولى.

وأشارت المصادر إلى أن اللجنة الجديدة شكّلت منذ 3 أشهر بأوامر من يحيى السنوار، الذي أصبح الشخص التنفيذي والفعال في قيادة القسام بعد إطلاق سراحه من السجون الإسرائيلية، إبّان صفقة شاليط وبدأ يأخذ دورا كبيرا في قيادة حماس والقسام بعد الحرب الأخيرة.

وتأتي التغييرات بعد أن كشفت المصادر ذاتها منذ أسابيع قليلة عن تعيين محمد السنوار قائدا للقسام في جنوب قطاع غزة، خلفا للقيادي رائد العطار الذي اغتيل في الحرب الأخيرة.

وتشمل التغييرات الميدانية مسؤولين قياديين في مجال عمليات التصنيع والهندسة، وآخرين من الذين تولوا ملفات تتعلق بالعمل الميداني داخل الكتائب والسرايا والمجموعات. فيما لم تشمل أي من المسؤولين عن الأنفاق والصواريخ التي بداخلها، والتي يتم باستمرار تجهيزها تحسبا لأي معركة جديدة مع إسرائيل.