دعا رجل الدين المقيم في قطر الشيخ يوسف القرضاوي اليوم الاحد المصريين الى مقاطعة الانتخابات الرئاسية وعدم انتخاب المرشح عبد الفتاح السيسي قائد الجيش السابق قائلا إنه "عصى الله".

والقرضاوي مصري المولد تربطه صلات وثيقة بجماعة الاخوان المسلمين ويشاهد الملايين برامجه الدينية على قناة الجزيرة. ودأب على انتقاد الحكومة المصرية المدعومة من الجيش متهما السيسي بالخيانة لعزله الرئيس الإخواني محمد مرسي العام الماضي إثر احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه.

وأسهم دعم القرضاوي الصريح لجماعة الاخوان مؤخرا في خلاف دبلوماسي لم يسبق له مثيل بين قطر ودول خليجية أخرى تعتبر الجماعة مصدر تهديد أمنيا وتؤيد عزل مرسي.

وقال القرضاوي في بيان أرسل بالبريد الالكتروني "يا شعب مصر في العواصم والمحافظات والمدن والقرى... اجلس في بيتك ولا تحمل نفسك إثما عظيما."

وأضاف "لا يجوز لكم أن تنتخبوا من عصى الله وخان الأمانة وخلع الرئيس الشرعي وحنث في اليمين وعطل الدستور وخالف القانون وقطع ما أمر الله به أن يوصل وأفسد في الأرض."

ويتوقع أن يفوز السيسي بسهولة في انتخابات الرئاسة التي تجري في 26 و27 مايو ايار. ومنافسه الوحيد في هذا السباق هو السياسي اليساري حمدين صباحي الذي حل ثالثا في انتخابات عام 2012 التي فاز بها مرسي.

ومنذ عزل مرسي تقود السلطات حملة صارمة على جماعة الاخوان وتتهم أنصارها وأعضاءها بإذكاء العنف والاضطرابات. وسقطت أعداد كبيرة من القتلى وألقي القبض على كثيرين خلال الحملة الأمنية على الاخوان.

وتتهم جماعة الاخوان السيسي بالقيام بانقلاب والتخطيط لعزل مرسي.

وقال القرضاوي "إن واجب الأمة أن تقاوم الظالمين وتكف أيديهم وتخرس ألسنتهم فإن لم تستطع فأقل ما يجب عليك ألا تعينهم على باطلهم.

"ارفض المشاركة في الانتخاب... لا تذهب إلى المشاركة في الظلم... اتركهم وحدهم يحملون إثم المظالم بأنفسهم."

ومضى يقول "لا تشارك في جريمة انتخاب رجل يفرح بمجيئه الصهاينة وغيرهم من أعداء الأمة" في إشارة الى إسرائيل.

وترفض دول الخليج استضافة الدوحة للقرضاوي الذي ينتقد السلطات السعودية والإماراتية ولإتاحتها له مساحة للظهور بانتظام على شاشة قناة تلفزيون الجزيرة.

وغضبت السعودية والإمارات والبحرين بشدة بسبب دعم قطر لجماعة الاخوان. واستدعت الدول الثلاث سفراءها من قطر في مارس آذار واتهمت الدوحة بعدم الالتزام باتفاق بعدم تدخل دول مجلس التعاون الخليجي في شؤون بعضها البعض. وتنفي قطر الاتهام.

ومنذ ذلك الحين توقف القرضاوي عن إلقاء خطبة الجمعة. لكن هذا لم يمنعه من انتقاد حكام مصر في مؤتمرات وبيانات مختلفة أصدرها.