يبدو أن التيار الإسرائيلي الأكثر رواجا مع اقتراب الانتخابات القريبة هي مقاطع الفيديو الدعائية. يزداد عدد أعضاء الكنيست الذين يرفعون على صفحاتهم في الفيس بوك والشبكات الاجتماعية مقاطع فكاهية معدّة خصيصا كنوع من الدعاية الانتخابية. تثير المقاطع ردود أفعال كثيرة في الشبكة وتنتشر بين المستخدِمين، ولذلك تحوّلت إلى "سلاح" فعال للغاية.

الـ "صرعة" الأخيرة في الشّبكة هي مقطع نائب الكنيست من الليكود، داني دانون، المتنافس في الانتخابات الداخلية في الليكود أمام رئيس الحزب ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

في المقطع الرسومي الذي رفعه على صفحته على الفيس بوك، يفتخر دانون بإنجازاته في دورته الحالية في الكنيست، وهو يظهر كعمدة بلدة في الغرب المتوحش ويطرد المجرمين. المقطع موجه بالأساس ضد نائبة الكنيست حنين زعبي (التجمع الوطني الديمقراطي) ويغني لها: "أبحرت مع المخربين، تأييدك لقتل الإسرائيليين مؤكد... لكن لكل خائنة هناك حدود... كان ينبغي عليك أن تعرفي أحيانا كيف تغلقين فمك". يفتخر دانون بأنه قدم قانون زعبي، الذي يهدف إلى تقليص فترة بقائها في الكنيست.

يدعي دانون أيضا في المقطع أنه الأول الذي شخص تهديد أنفاق حماس في غزة، وظهر وهو يدوس على حفرة صرف صحي ويسحق ناشطا من حماس حاول الخروج منه.

خلال ساعات قليلة، حظي المقطع بمئات المشاركات وآلاف الإعجابات، حيث يبدو أن دانون قد حقق هدفه.

مع ذلك، ينوي حزب التجمع الوطني الديمقراطي اليوم (الخميس) أن يقدم بلاغا للشرطة ضد دانون حول التحريض والدعوة للعنف في أعقاب بث المقطع. شاهِدوا: