حملت منظمة التحرير الفلسطينية اليوم الثلاثاء اسرائيل مسؤولية وفاة اسير فلسطيني مريض في مستشفى اسرائيلي.

وقالت المنظمة في بيان "ان تعمد سلطات الاحتلال اهمال الاسير (حسن الترابي 22 عاما) وتركه يصارع الموت لأشهر طويلة يعتبر جريمة ضد الانسانية مع سابق الاصرار والترصد وخرقا صريحا للقانون الدولي والبند 91 من اتفاقية جنيف على نحو خاص."

واوضح نادي الاسير الفلسطيني ان الترابي من قرية صرة شرق مدينة نابلس وانه اعتقل مطلع العام الجاري ونقل الى المستشفى منتصف اكتوبر تشرين الأول الماضي.

ولم يصدر تعقيب فوري من مصلحة السجون الاسرائيلية حول وفاة الترابي.

وطالبت منظمة التحرير الفلسطينية الامم المتحدة "بتشكيل لجنة تقصي حقائق دولية مستقلة للتحقيق في وضع الاسرى الفلسطينيين داخل السجون."

وقال قدورة فارس رئيس نادي الاسير الفلسطيني "ان استشهاد الترابي مؤشر خطير على ما يتعرض له الاسرى المرضى في السجون." واضاف "ان ذلك يتطلب إلحاحا دوليا من اجل اطلاق سراح كافة الاسرى المرضى."