نقل موقع "الغد" الإلكتروني التابع لصحيفة الغد الأردنية، المقربة من العائلة الملكية الأردنية، صباح اليوم الخميس، عن مصادر سياسية، أن لقاء فلسطينيا إسرائيليا رفيعا، غير معلن، عُقد في عمان قبل أيام من توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في غزة، والأغلب أنه جمع بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ولم يصدر أي تعليق إسرائيلي رسمي بخصوص هذه الأنباء، يؤكد أو ينفي صحتها. ورجّح متابعون في إسرائيل أن يكون اللقاء، في حال عقد بالفعل، قد ناقش محادثات وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس التي جرت في القاهرة، ولا سيما نقل المطالب الإسرائيلية للجانب الفلسطيني.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قد تطرق أمس من جديد، خلال مؤتمر صحفي خاص باتفاق وقف إطلاق النار مع الجانب الفلسطيني، إلى أفق سياسي جديد تستكشفه إسرائيل، وسئل نتنياهو إن كان الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، شريكا في هذا الأفق.

وأجاب الزعيم الإسرائيلي أن الأفق السياسي يتعلق بالتحولات الإقليمية التي خلقت محورا معتدلا من الدول التي تواجه التطرف الإسلامي في المنطقة، ولها مصالح مشتركة مع إسرائيل.

وبالنسبة للرئيس الفلسطيني، أضاف نتنياهو أنه يجب على الرئيس عباس أن يختار إلى أي جانب يريد أن ينضم، وهل سيبقى إلى جانب حماس أم سيختار حلّ التحالف مع الحركة، التي تُعدها إسرائيل "إرهابية"، لكي يعود إلى مسار التسوية السياسية مع إسرائيل.

وأوضح نتنياهو أنه مستعد لأن يخوض مفاوضات سياسية مع أي طرف ينادي بالسلام مع إسرائيل ويقبل فكرة "الدولتين لشعبين".