يتابع مليارات الأشخاص حول العالم كأس العالم لكرة القدم. ويكتفي معظم المتابعين بمشاهدة الألعاب المباشرة ويتابعون التفاصيل المثيرة من فترة لأخرى. وهناك مشاهدون أكثر "التزامًا"، بحيث يتابعون الأحداث على مدار الساعة وهم يأملون أن يحطّم ميروسلاف كلوزة الرقم القياسي للأهداف في كأس العالم، ويشاهدون الأفلام القصيرة للاحتفالات التاريخية التي قامت بها الجزائر ويتساءلون إذا ما كانت عقوبة الإيقاف لمدّة 9 مباريات بسبب العضّ هي أمر مناسب أم لا.

ولكن في جميع تلك الأحداث، تراقب العين الإسرائيلية أيضًا، والحديث ليس عن المشاهدين الإسرائيليين، الذين يتواجدون بكثرة في البرازيل. فلقد أطلقت شرطة البرازيل طائرة دون طيار فوق ريو دي جانيرو، المدينة الرئيسية في كأس العالم، والتي تستضيف ما لا يقلّ عن سبعة مباريات، بما في ذلك المباراة النهائية في 13.7، في إستاد ماراكانا الشهير.

الطائرة دون طيار التي تستخدمها شرطة البرازيل هي طائرة صنعت من قبل الصناعة الجوية الإسرائيلية وهي جزء من المنظومة الأمنية الكبيرة في كأس العالم. يمكننا أن نرى، في الصور التي التقطتها الطائرة الصغيرة والتي نشرتها الصناعة الجوية الإسرائيلية، إستاد ماراكانا وتمثال المسيح الشهير، الذي يطلّ على المدينة.

تحلق الطائرة على مدار الساعة فوق المدينة وتتتبّع النشاطات المشتبه بها في المدينة، وضواحيها وشواطئها. إذ يمكنها الطيران حتى 40 ساعة متواصلة والقيام بمهمّات مختلفة.

وهذه ليست الحماية الوحيدة التي تستخدمها البرازيل خلال كأس العالم. ويعتبر الأمن الإسرائيلي متقدّمًا في العالم، ولذلك يثق به البرازيليون. منذ وقت قصير نُشر أنّ حماية الإستاد في مدينة كويابا، الذي استضاف حتى الآن أربع مباربات خلال كأس العالم، تمّ إيداعها تحت مسؤولية شركة إسرائيلية.