يستمر المتنافس على مرشّح الحزب الجمهوري لرئاسة الولايات المتحدة، دونالد ترامب، بإطلاق التصريحات الغريبة، الاستثنائية وغير المتناسقة بخصوص الجمهور الإسلامي في الولايات المتحدة. أمس، عندما ألقى ترامب خطابا أمام الجمهور في ولاية نيو هامبشير، تطرق إلى موضوع ارتداء النساء المسلمات النقاب.

وقال ترامب عن النساء المسلمات اللواتي يرغبن بتغطية وجوههن: "يقلن بأنهنّ يرغبن بارتدائه، وهنّ يرتدينه منذ ألف عام. هن يرغبنَ بالقيام بذلك! إذن فلماذا بحقّ الجحيم نحن نتدخّل؟ في الواقع سيكون هذا أكثر سهولة عليهنّ، حيث لن تكون هناك حاجة لاستخدام مستحضَرات التجميل". ورافق ترامب كلامه بحركة تغطية الوجه بيده، بشكل يحاكي النقاب.

وأضاف: "لو كنتُ امرأة، لم أكن أرغب القيام بذلك"، وهو يغطي وجهه بيده، ملمّحا إلى أنه لو كان امرأة لم يكن يرغب بارتداء الحجاب أو النقاب.

ترامب يغطي وجهه بيده (لقطة شاشة)

ترامب يغطي وجهه بيده (لقطة شاشة)

ورغم أن تصريحات ترامب قد قيلت ظاهريًّا من باب احترام التقاليد الإسلامية، فمن الممكن أن يتأذى الكثير من النساء من كلامه أنّ غطاء الوجه يساعد على الامتناع عن استخدام مستحضَرات التجميل. وقد تورّط ترامب في الماضي بسلسلة من التصريحات ضدّ النساء، وعلى رأسها كلامه ضدّ المرشّحة المنافسة له في السباق الرئاسي كارلي فيورينا، التي قال إنّ "لديها وجه مقرف".

وكذلك علاقة ترامب بالجالية المسلمة في الولايات المتحدة معقّدة أيضا. في مقابلة أجراها مع قناة فوكس الأمريكية حول موضوع طرق مواجهة إرهاب الدولة الإسلامية، قال ترامب إنه سيوافق بالتأكيد على إغلاق المساجد في أراضي الولايات المتحدة. وأضاف: "طبعا، من المفضل إعادة النظر في إذا ما كان المسجد مشحونا كالبندقية". وقد هاجم معلقون أمريكيون ترامب على كلامه الذي تم تفسيره باعتباره عنصريّا.