سيُسافر رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في بداية شهر أيلول إلى لندن، حيث سيلتقي رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون لمناقشة مسألة مُعارضته على الاتفاق النووي الذي تم توقيعه بين إيران والدول العُظمى.

تُطالب العريضة، التي بدأت تنتشر في أنحاء المملكة البريطانية ضد الزيارة، باعتقال نتنياهو، على ما يبدو، بتهمة ارتكاب جرائم حرب. ذكر تقرير نُشر في الموقع الإخباري الإسرائيلي، NRG، صباح هذا اليوم (الإثنين) أن عدد التوقيعات على العريضة قد بلغ 80 ألف توقيعًا.

تُطالب العريضة التي نُشرت على موقع البرلمان البريطاني، بتوقيف نتنياهو وفق القانون الدولي على خلفيات ارتكاب جرائم حرب وذلك بالإشارة إلى الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل، على ما يبدو، خلال الحرب الأخيرة على غزة، صيف 2014.

Petition Against Netanyahu

Petition Against Netanyahu

"سيتم طرح العريضة على البرلمان عندما يبلغ عدد الموقعين 100 ألف توقيع"، هذا ما ورد في موقع الإنترنت الرسمي للحكومة البريطانية. نُشرت العريضة على الموقع تحت عنوان "يجب توقيف نتنياهو بتهمة ارتكاب جرائم حرب عندما يصل إلى لندن"، وتمت دعوة المواطنين البريطانيين للتوقيع عليها في موقع العرائض التابع للبرلمان البريطاني.

قالت الحكومة البريطانية، بعد وصول عدد الموقعين على العريضة إلى 10 آلاف توقيع، أنه رغم التوقيعات فإن "نتنياهو يملك حصانة كاملة لا تُتيح محاكمته جنائيًا". كذلك شدد البيان على أن بريطانيا تأسف على العنف الذي وقع في غزة وتبذل كل جهودها للقيام بعملية إعادة إعمار بدعم دولي. بالإضافة إلى ذلك تؤمن بريطانيا أنه يحق لإسرائيل بالقيام بأي عمل عسكري للدفاع عن نفسها. "يحق لإسرائيل الحفاظ على أمنها وأمن مواطنيها ليعيشوا بأمان وعدم خوف من أي هجوم".