يبدو أن الشجاعة تُولد مع مرور السنوات. تحظى هذه الامرأة العراقية بالكثير من الاحترام ومئات المشاركات والمشاهدات، بعد أن تجرأت على أن تهاجم عناصر داعش وأن تقول لهم كل ما تعتقده عنهم.

في فيلم الفيديو المؤلف من ثلاث دقائق ونصف وتم رفعه على اليوتيوب، تبدو العجوز وهي تقف أمام شباك سيارة المقاتلين، متهمة إياهم فيما يتعلق بالأعمال الفظيعة التي يرتكبها التنظيم الإرهابي المتطرف، والذي حسب ادعائها لا تعود أعماله إلى الإسلام أبدًا.

دون أي خوف، تقول العجوز للإرهابيين الذين يصورونها بأنفسهم، أن أعمالهم ستكون ملعونة من الله. كما وتُسمعهم آيات من القرآن التي تحظر القتل، وتلعن الدولة الإسلامية الخاصة بهم وتلقبهم بلقب "الشياطين" و "الأغبياء".

والأكثر إثارة للاهتمام في فيلم الفيديو، هو أن من يقوم بتصويرها هو أحد مقاتلي داعش الموجود داخل السيارة، وهم من قاموا برفع فيلم الفيديو في اليوتيوب. قبيل انتهاء فيلم الفيديو، يحاول الإرهابيون المرتبكون قطع كلامها اللاذع مدعين أن ليس لديهم وقت كافي وعليهم المشي قدما، بينما تهاجمهم "محاولة توجيههم إلى الصواب". شاهدوا الفيلم القصير: