المُنافسة الكبيرة في وادي السيليكون في كاليفورنيا - عاصمة التكنولوجيا العالمية - تدفع أعظم المُبرمجين والمُخترعين نحو تعاطي مُخدرات الهلوسة. هذا ما خلص إليه بحث نُشر مؤخرًا وكشف عن ظاهرة تعاطي مُخدر الـ LSD بكميات صغيرة، يوميًّا، لتحسين الفاعلية في المكتب.

يُتيح تعاطي هذه المُخدرات، وفق شهادات جزء كبير من المُتعاطين، لهم الاستمتاع خلال أداء مهام مُملة. "تفعل شيئًا ما لا يُمكنك أن تتحمله عادة لمدة ساعتين، ولكنك الآن تستطيع أن تفعله لمدة ثلاث أو أربع ساعات" يقول مُعد البحث، الذي تراسل مع مئات الموظفين بشكل مُباشر. وقال آخرون له إنهم استطاعوا التغلب على حالات الاكتئاب، الصداع النصفي، والإرهاق المُزمن، وتمكنوا من التفكير بأفكار خلاقة بشكل خاص.

مُخدر الـ LSD هو مُخدر يُثير الهذيان وتأثيره قوي، وهو نصف مصنّع ولا يُسبب الإدمان. يُعرف عن هذا المُخدر تأثيره النفسي القوي، بحيث يُحفز التفكير ويؤدي إلى مزج معرفي بين الحواس المُختلفة، ويُولد الإحساس بنقص الوقت ويتيح خوض التجارب الروحانية.

تجدر الإشارة إلى أنه ليس كل من تعاطى مُخدر الهلوسة هذا كان راضيًا. فقد كان من بين أولئك أشخاص قالوا إن شعورهم لم يتحسن، وقال آخرون إن زملاءهم في العمل قد اشتكوا من أنهم باتوا غريبي الأطوار. كذلك، تنتهي فعالية الـ LSD عند انتهاء تأثير المُخدر، وهذا من شأنه أن يُسبب الإدمان والتعلق به.

لقد اهتم كثيرا ستيف جوبز، المؤسس والمُدير التنفيذي السابق لشركة أبل بمُخدر الـ LSD. فقد كان يؤمن أن تجربته لاستخدام مُخدر الـ LSD في الستينيات من القرن العشرين كانت واحدة من أفضل تجربتين أو ثلاث خاضها في حياته".

الملياردير الاميركي بيل غيتس (AFP)

الملياردير الاميركي بيل غيتس (AFP)

لقد ذهب جوبز بعيدًا، في كتاب سيرته الذاتية، حيث ربط بين نقص الخيال عند بيل غيتس (مؤسس مايكروسوفت) وبين عدم تعاطيه مُخدرات الهلوسة: "يفتقر بيل تحديدًا إلى الخيال ولم يسبق له أن ابتكر شيئًا، وأعتقد أن لهذا السبب يُريحه الآن أن يهتم بالأمور الخيرية أكثر من التكنولوجيا. لقد قام، من دون خجل، بنسخ أفكار أشخاص آخرين".