أكد العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني في مقابلة مع شبكة "سي بي اس" الاميركية بثت الاحد انه كان يجدر بالولايات المتحدة ودول اخرى ان تتدخل في سوريا في وقت مبكر لمنع صعود تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف.

وقال الملك عبد الله الثاني ان صعود التنظيم المتطرف "كان يمكن تلافيه لو ان المجتمع الدولي عمل بشكل اقوى ومع بعضه البعض لضمان ان لا يبلغ التمويل والدعم اللذين حصلت عليهما اوائل الجماعات (الاسلامية) في سوريا المدى اللذين بلغاه".

واضاف في المقابلة التي اجريت معه في نيويورك حيث سيشارك في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة ان التنظيم الجهادي باتت لديه اليوم موارد نفطية تجعل الحاق الهزيمة به امرا اكثر صعوبة.

وقال ان الجهاديين "بامكانهم ان ينتجوا في عام واحد ما يصل الى مليار (دولار) من المنتجات النفطية (...) هذا يعني انهم سيتمكنون من دفع رواتب الكثير من المقاتلين الاجانب وان بامكانهم شراء اسلحة".

وشدد العاهل الاردني على ان قيادات "الدولة الاسلامية" لا يجب اعتبارهم "مسلمين" اصلا، مؤكدا ان العالم يجب ان يتحد ضد هذا التنظيم الذي سيطر على مناطق واسعة على جانبي الحدود السورية العراقية وارتكب فظاعات ومجازر.

واكد الملك عبد الله الثاني ان "الوقت حان لكي نقرر خوض معركة الخير ضد الشر".