دعا زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري في تسجيل صوتي بثه موقع للإسلاميين فصائل "المجاهدين" في سوريا الى وقف الاقتتال وإنشاء هيئة تحكيم شرعية لتسوية خلافاتهم.

وخاض تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المرتبط بتنظيم القاعدة اشتباكات مع جماعات اسلامية أخرى في الاسابيع القليلة الماضية اندلعت في كثير من الأحيان بسبب تنازع السلطة والسيطرة على اراض.

وقال الظواهري في التسجيل ومدته خمس دقائق "اخواني الكرام مجاهدي الاسلام في كل المجموعات الجهادية في شام الرباط والجهاد لقد أدمت قلوبنا وقلوب الامة التي تعلقت قلوبها بكم فتنة القتال التي استشرت بين صفوف مجاهدي الاسلام.

"ندعو جميع اخواننا في كل المجموعات الجهادية... لان يسعوا لايقاف هذه الفتنة التي لا يعلم الا الله الى ماذا ستنتهى."

ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة التسجيل من مصدر مستقل لكن الصوت يشبه صوت الظواهري بوضوح. وتتراوح جماعات المعارضة التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام بين جماعات علمانية ومعتدلة واخرى اسلامية منها جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة ودارت بينها أسوأ أعمال العنف التي جرت في صفوف مقاتلي المعارضة منذ بدء الصراع السوري في مارس آذار 2011.

وفي ابريل نيسان حاول ابو بكر البغدادي زعيم الدولة الاسلامية في العراق والشام دمج التنظيم مع جبهة النصرة متحديا أوامر الظواهري مما سبب خلافا.

ويقول المرصد السوري لحقوق الانسان إن القتال الذي بدأ من مطلع يناير كانون الثاني أودى بحياة اكثر من الف شخص. وساعدت الانقسامات في صفوف مقاتلي المعارضة قوات الرئيس بشار الاسد في استعادة أراض حول حلب بشمال البلاد.

وقتل نحو 130 الف شخص ونزح ربع سكان سوريا عن ديارهم في الحرب الاهلية التي بدأت باحتجاجات سلمية على حكم عائلة الاسد الممتد منذ 40 عاما وتحولت الى صراع اكتسب طابعا طائفيا متزايدا.