هاجم عضو الكنسيت العربي، أحمد الطيبي، ورئيس الحركة العربية للتغيير، صباح اليوم، عبر "تويتر" وزير الاستخبارات والشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي، يوفال شتاينتس، والذي اتهم رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، بأنه معاد للسامية، وكتب الطيبي "بفضل "ابو مازن" أنتم تشربون القهوة في تل أبيب" مشيرا إلى أن الأمن الذي ينعم به الإسرائيليون يعود إلى تعاون أبو مازن.

وكتب الطيبي عن الوزير الإسرائيلي "أن تكون وزيرا وفيلسوفا ليس كفيلا بأن تكون ذكيا، فأنتم (الإسرائيليون) تحتسون القهوة بأمان في تل أبيب بفضل أبو مازن". وجاءت أقوال الطيبي تعقيبا على أقوال الوزير الإسرائيلي الذي وصف الرئيس عباس "الزعيم المعادي للسامية رقم واحد في العالم بعد تنحي احمدي نجاد".

وقال متابعون في إسرائيل إن تغريدة السياسي العربي لن تروق لكثيرين في الجانب الفلسطيني لأنها تعني، من دون قصد على الأغلب، أن أمن إسرائيل يعود إلى تعاون ابو مازن مع إسرائيل أو "الاحتلال الاستيطاني" حسبما عرّف الرئيس الفلسطيني إسرائيل خلال خطابه في الأمم المتحدة.

وقد طالب الوزير الإسرائيلي خلال خطابه في معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي، الرئيس الفلسطيني، بالاعتراف بدولة إسرائيل، قائلا "الاعتراف لن يمنع التحريض والكلام السام الذي يتسرب إلى عقول الشباب الفلسطيني، لكنه يشكل أساسا للحوار".

وكان الرئيس محمود عباس قد اتهم إسرائيل خلال خطابه في الأمم المتحدة بانها قامت "بجرائم حرب" في حربها الأخيرة على غزة، ونفذت "نكبة جديدة" بحق الشعب الفلسطيني، الأمر الذي أغضب المسؤولين الإسرائيليين.