ليست هناك حدود لما بوسع الفيس بوك القيام به، ويتضح الآن أن هذا التطبيق قادر على توفير رد أيضا حول مشاكل تتعلق بعملية الطلاق. أقر قاضٍ أمريكي من نيويورك أن المرأة التي لا تنجح في تسليم زوجها مستندات الطلاق لأنه يتهرب منها، ستكون قادرة على القيام بذلك بواسطة الفيس بوك.

قدمت المرأة من سكان نيويورك، دعوى في المحكمة جاء فيها أنها ليست قادرة على العثور على زوجها وتقديم مستندات له للمصادقة على نهاية العلاقة الزوجية. وفق أقوالها، يتهرب زوجها منها طوال فترة، ولكن كانت الطريقة الوحيدة التي نجحت فيها بالاتصال به بواسطة الفيس بوك. لا تعرف المرأة مكان وجود زوجها وعنوان إقامته الحديث.

لذلك، صادق القاضي على أن الطريقة الوحيدة للحصول على استجابة الزوج هي التوجه إليه عبر الفيس بوك. وفق قرار القاضي الاستثنائي، سيتم إرسال القرار إلى زوجها، أسبوعيا لمدة ثلاثة أسابيع متتالية في حال لم يُصادق على تلقي المستندات حتى ذلك الحين.