على الرغم من أن الحديث يدور حول فيلم قصير علمي، إلّا أنه كذلك لطيف على وجه الخصوص. يتم الحديث عن "روبوط تجسس" على شكل فرخ بطريق، استطاع أن يتسلّل إلى سرب من البطاريق الملوكيين. فهو يبدو لطيفا جدًّا ومُقنعا أيضا بأنه فرخ بطريق، حيث قام البطاريق بتبنيه والتحدّث إليه، حيث لاقوا من خلاله رفيقًا محتملا لصغارهم.

تُعرَفُ كبار البطاريق بخجلها. عندما يقترب الباحثون منها، تبتعد عنهم وترتفع وتيرة نبضات قلوبها، وهذا ما يُصعِّب دراسة هذه الطيور. والآن يبدو أن تطوير تقنية البطريق الآلي من قِبَل العلماء من أجل تتبّع مسار البطاريق هو الحلّ لهذه المشكلة.

في الماضي، حاول العلماء أن  يطوّروا روبوط مشابه إلّا أن النموذج البدائي، الّذي صُنِع من البلاستيك، أخافَ البطاريق وجعلها تهرب. لكن في هذه المرة، يبدو الروبوط مصنوعًا من ريش ناعم لذلك "أنطلت الخدعة" على سائر البطاريق.

قال أحد الباحثين إن كبار البطاريق حاولوا أن يجدوا رفيقا أو رفيقة لصغارهم وانتظروا إجابة من البطريق الآلي، لكن الباحثين لم يبرمجوه صوتيًّا. "وقد خاب أملهم كون الروبوط لم يستجب"، قال "في المرة القادمة سوف نبرمج الروبوط حتّى نسمع الصّوت".

شاهدوا الفيلم القصير: