يبدو أن آلفروجا دلبرين الإسبانية هي أكثر امرأة مكروهة في العالم. تنتشر، في الأيام الأخيرة، على تويتر صورة طفلة تُدخن سيجارة قُدمت لها من قبل شخص بالغ، يبدو أنها أمها.

قامت دلبرين بمشاركة تلك الصورة على الإنستجرام الخاص بها، مرفقة بجملة: "حبيبتي تُدخن وهي لا تزال في السنة الأولى من حياتها! أُحبك صغيرتي، أنت حياتي!" حظيت الصورة بمئات المشاركات في غضون دقائق، وأثارت آلاف التعقيبات.

يبدو أن الطفلة هي ابنة تلك المرأة، وفكرة أنها كانت سعيدة بأن ابنتها تُدخن وسمحت لها بذلك أثارت غضب الكثير من الآباء، وأشخاص مكترثين، الذين هددوا بالتوجه لمؤسسة الرفاه في البلاد، ووجهوا للأم العديد من اللعنات والشتائم.

الصورة، التي تمت مشاركتها قبل أشهر، تم حذفها حاليًا من حسابها على الإنستجرام، الذي لا يعمل حاليًا، إنما هناك صورة شاشة توثق ذلك وما زالت تنتشر في شبكات التواصل الاجتماعية مثيرة التعجب والصدمة.