"رأيت بناتي يُقتلن أمام عينيّ. الأمر الوحيد الذي يمكنني القيام به لتخليدهنّ هو أن أحافظ على بهجة حياتهنّ وأن أمنح عبرهنّ إمكانية تشجيع النساء في الأكاديميا". حقّق الدكتور عز الدين أبو العيش صباح اليوم رغبته، ووزّع منحًا على طالبات يدرسن في كلية في جنوب إسرائيل.

قبل نحو ستّة أعوام خلال عملية "الرصاص المصبوب" أصابت قذيفة مخطئة من دبابة إسرائيلية منزل الدكتور أبو العيش. ونتيجة للقذيفة قُتلت ثلاث من بناته.

منذ تلك الحادثة قرّر الدكتور أبو العيش تكريس حياته من أجل الحياة المشتركة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وفي هذا الإطار أقام صندوقا باسم "بنات للحياة"، يهدف إلى تشجيع النساء، العربيات واليهوديات، في الأكاديميا.

وأضاف أبو العيش أيضًا في مراسم توزيع المنح "نحن كفلسطينيين وكإسرائيليين نعيش في نفس السفينة ويجب حظر إيذاء السفينة التي نبحر فيها معًا".

والدكتور أبو العيش هو طبيب نساء عمل قبل عملية "الرصاص المصبوب" في مستشفى رائد في إسرائيل. ولكن رغم فقدانه لبناته واصل الدكتور أبو العيش العمل من أجل حلّ الصراع بل وكان مرشّحا لجائزة نوبل للسلام لعام 2009.