أوردت صحيفة "الصن" البريطانية، اليوم الجمعة، خبرا مفاده أن الحكومة البريطانية قرّرت تعليق مساعدات مالية للسلطة الفلسطينية، مقدارها 25 مليون باوند، نحو ثلث المساعدات السنوية التي تنقلها للسلطة.

وجاء في الخبر أن وزير التطوير الدولي، فريتي فتال، أعلنت عن الخطوة وذلك لأن الحكومة تشتبه بأن الأموال تذهب إلى عائلات منفذي عمليات ضد الإسرائيليين، أو حسب وصف الصحيفة إلى الإرهابيين وعائلاتهم.

وأضافت الوزيرة أن تجميد الأموال ستستمر إلى حين إنهاء التحقيق في القضية. وكان أعضاء من البرلمان البريطاني قد قدموا شكاوى لوزارة الخارجية ووزارة التطوير بأن أموال دافعي الضرائب البريطانيين تذهب من خزانة السلطة إلى حسابات فلسطينيين ضالعين بعمليات ضد إسرائيل وعائلاتهم.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية البريطانية للصحيفة إن "الحكومة لا توقف نقل أموال المساعدات إطلاقا، إنما تعلق جزءا حتى نتأكد أن أموالنا لا تذهب لأشخاص يسيئون استعماله".