حائط المبكى، هو آخر ما تبقى من الهيكل اليهودي، وكان مكانا للصلاة والدعاء اليهودي قبل قيام دولة إسرائيل. ورغم أنّ أمناء جبل الهيكل يقولون إنه هامشي من حيث أهميته في اليهودية مقارنة بجبل الهيكل المجاور له، فهو ينجح في جذب ملايين المصلين اليهود كل عام من جميع أنحاء العالم، وخصوصا في الأعياد.

بنى الملك هيرودس حائط المبكى في القرن الأول قبل الميلاد، باعتباره الجدار الأطول من بين الجدران الأربع الخارجية التي حدّدت مساحة جبل الهيكل، والتي كان يقع عليها الهيكل وفقا للتقاليد اليهودية. يبلغ طول الحائط نحو نصف كيلومتر، وارتفاعه الأصلي 30 مترا، ولكن هدم الرومان الجزء العلوي منه عام 70 للميلاد في أعقاب الثورة اليهودية الكبرى ودمروا الهيكل أيضا.

حائط المبكى عام 1870 - صورة ارشيفية (felix bonfils)

حائط المبكى عام 1870 - صورة ارشيفية (felix bonfils)

بعد الثورات اليهودية، حظر الرومان على اليهود الاقتراب إلى منطقة الهيكل وحائط المبكى. ولكن عاد اليهود إلى الصلاة قرب الهيكل، وبدءًا من القرن الرابع كان هناك توثيق كتابي، في مذكرات رحلات الحجاج المسيحيين. ولكن هناك من يدعي أنّه حائط آخر.

إنّ صلاة اليهود إلى جانب حائط المبكى كما تتم اليوم، كانت شائعة بالتأكيد في أوساط اليهود بدءًا من القرن الرابع عشر. اعترف العثمانيون بالأهمية الدينية للحائط في اليهودية وعرّفوه بشكل رسمي كموقع عبادة يهودي، بأمر من السلطان سليمان. منذ ذلك الحين أصبح المكان موقع صلاة يهودي معروف ورمزًا مقدّسا ليهود الشتات.

مصليون يهود وشرطي انجليزي خلال الانتداب البريطاني (wikipedia)

مصليون يهود وشرطي انجليزي خلال الانتداب البريطاني (wikipedia)

بنى المسلمون الطبقة الثانية من حائط المبكى، كما يبدو في القرن الثامن للميلاد. يمكن بسهولة ملاحظة الفرق بين الحجارة الهيرودية والحجارة التي أضيفت في وقت لاحق. في عهد الحكم العثماني وفي عهد الانتداب البريطانيّ تمت إضافة أحجار أخرى لزيادة ارتفاع الجزء الواقع أمام ساحة الصلاة من الحائط.

سمّي حائط المبكى بهذا الاسم بسبب صلوات وبكاء اليهود الذين جاؤوا للصلاة في الموقع، وقد اعتمدت اللغتان الإنجليزية والفرنسية أيضًا هذه التسمية.

مركز الشرطة جنب حائط المبكى خلال الانتداب البريطاني على فلسطين (GPO)

مركز الشرطة جنب حائط المبكى خلال الانتداب البريطاني على فلسطين (GPO)

وفي السنوات الأخيرة يزور الحائط كل عام نحو عشرة ملايين شخص. اعتاد زوّار الحائط أن يكتبوا بطاقات مع طلبات من الله يدسّونها بين حجارة الحائط. وإن الحفاظ على حجارة الحائط التي عمرها 1900 عام ليس مهمة سهلة أيضًا. حظي كل حجر من حجارة الحائط بـ "بطاقة هوية" خاصة به في منظومة محوسبة تجري تتبّعا لحالته، شقوقه وسطوحه البينيه مع الحجارة التي حوله. بالإضافة إلى ذلك، هناك كاميرات إنترنت تبثّ على مدى كل ساعات اليوم من الحائط ما يجري فيه في الزمن الحقيقي.

حائط المبكى - صورة ارشيفية 1898-1914 (wikipedia)

حائط المبكى - صورة ارشيفية 1898-1914 (wikipedia)

حائط المبكى عام 1917 - صورة ارشيفية (wikipedia)

حائط المبكى عام 1917 - صورة ارشيفية (wikipedia)

حائط المبكى - صورة ارشيفية, 1920 (wikipedia)

حائط المبكى - صورة ارشيفية, 1920 (wikipedia)

حائط المبكى وقبة الصخرة عام 1917 - صورة ارشيفية (wikipedia)

حائط المبكى وقبة الصخرة عام 1917 - صورة ارشيفية (wikipedia)