انضمت النجمة والكوميدية تشلسي هندلر إلى الصراع النسوي ضد إنستجرام: في بداية الأسبوع كتبت الكوميدية في إنستجرام "كل ما يمكن للرجل فعله- وتملك المرأة الحق في فعله أفضل"، إلى جانب صورة تبدو بها وهي تمتطي حصانا وصدرها مكشوف، إلى جانب صورة مشابهة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

هذه صرخة تحد من الكوميدية ضد التمييز في الشبكة الاجتماعية، التي تتيح نشر صور للرجال بصدر مكشوف لكنها تمحو صورا مثلها للنساء. وحقا، تمت إزالة الصورة التي يدور الحديث عنها من الشبكة العنكبوتيّة ورفعتها هندلر مرتين أخريين قبل أن يُغلق حسابها مؤقتا.

لم تكن هندلر هي الأولى التي طالبت "بتحرير الحلمة"، خرجت قبلها سكاوت، ابنة ديمي مور وبروس ويليس، في حملة #‏FreeTheNipple‏ بعد حظر مشابه من جانب إنستاجرام، والتي انضمت إليها فورا ريهانا التي تمت إزالة صورها أيضا.

لحسن حظنا، (وحظكم)، نجحنا في حفظ صورة هندلر قبل إزالتها. ما رأيكم؟ هل ينبغي على الإنستجرام أن يسمح لمن تختار رفع صورها عارية أن تفعل هذا، أو أن هذا سيكون بابا لتشارك المواد المثيرة والاختراقات المختلفة لخصوصية الأفراد؟