صلاةاعترف مسؤول في الشرطة الإسرائيلية خلال جلسة اليوم (الأربعاء) أن الشرطة قررت منع اليهود من الصلاة في المناطق الخاصة بالمُسلمين خوفًا من حدوث إخلال بالنظام. "لا يُمكن تأدية الصلاة في الحي الإسلامي... هذا الأمر يؤدي إلى الإخلال بالنظام"، قال المسؤول.

كان حظر تأدية صلاة اليهود حتى الآن مفروضًا فقط داخل الحرم القدسي الشريف ولكن من خلال جلسة اليوم اتضح أن الشرطة الآن تنظر إلى أية صلاة يهودية خارج محيط الحرم القدسي، أي في المناطق القريبة من وجود تجمّع كبير للمُسلمين، على أنها مُخالفة للقانون وتُشكّل سببا للاعتقال. ادعت نائب الكنيست عن حزب البيت اليهودي، شولي معلّم، أن هذا يُشكّل مسا بحرية العبادة اليهودية، "لن تمنع الشرطة بالتأكيد تأدية المُسلمين الصلاة بالقرب من التجمّعات اليهودية... فهذا يُشكل مسا بحرية العبادة".

تناولت جلسة المحكمة طلب الشرطة لإصدار أمر لإبعاد شابتين يهوديتين أديتا الصلاة في الحي الإسلامي، قريبًا من الحرم القدسي الشريف عن الحي. قال ممثّل الشرطة خلال الجلسة إن اختيار الشابتين الصلاة قرب الحرم القدسي، "حيث إن هناك حركة نشطة للسكان المحليين والمُسلمين الذين يتوافدون للصلاة في الحرم القدسي"، هو عمل استفزازي وتحدي. " لقد عرّضتا حياة الآخرين للخطر بتصرفهما وعرضتا حياتهما، وحياة قوات الأمن في المكان أيضا"، وفقًا لكلام المسؤول. اقتنعت المحكمة بادعاءات الشرطة لذلك أصدرت أمرًا ضد الناشطتَين لإبعادهما عن الحي الإسلامي في القدس لمدة 15 يومًا.

وتم خلال الشهر الأخير اعتقال نحو 35 يهوديًا داخل الحرم القدسي وداخل المدينة القديمة وتوقيفهم أيضا. تم توقيف 27 مواطنا من بينهم بسبب تأدية الصلاة خارج الحرم القدسي. وصل إلى المحكمة 16 شخصًا من بين الموقوفين وذلك لأن الشرطة طالبت بإبعادهم عن منطقتي الحرم القدسي والحي الإسلامي في بلدة القدس القديمة.