أثار تعنيف شديد بكلبة تم توثيقه ونشره على الشبكة، في نهاية الأسبوع الأخير، غضبا كبيرا بين أوساط المتصفِّحين.

وقد بدأت "مطاردة" على الشبكة لكشف هوية الشاب ومن كان حاضرًا معه وقت الحدث. تلقت صفحة شرطة إسرائيل في الفيس بوك وابلا من توجهات المتصفحين الذين يطالبون الشرطة بالتحقيق واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المشتبه بهم.

في يوم الجمعة الماضي، وصلت الشرطة إلى شاب ابن 18 عامًا وتم اعتقاله للتحقيق. عندما التقى المشتبه به بالشرطة، عبر عن اعتذاره. في نهاية التحقيق الأولي، تم اعتقاله لكن أطلق سراحه مساء أمس السبت إلى الإقامة الجبرية. وتعتقد الشرطة الإسرائيلية أنه في الأيام المقبلة سيقدم ضده اتهامًا بالإساءة للحيوانات.

نرى في الفيديو أن الشاب يلقي بكلبته بقوة على بعد مسافة طويلة من على جدار يرتفع عدة أمتار في بيت أقام فيه مع أصدقائه، حينها كانوا يضحكون ويهتفون له على فعلته.

لم تُضحك فعلة الشاب وأصدقائه الشرطة أبدًا، وأسرعت بالوصول إلى بيت المشتبه به وفتح التحقيق. وفقَا لقانون رعاية الحيوان، توقع عقوبة تصل إلى ثلاث سنوات في السجن لمن يسيء للحيوانات.

قامت الشرطة بفحص الكلبة والتأكد من أنها على قيد الحياة وسليمة.

تحذير: الفيديو صعب للمشاهدة: