أصبح أفيخاي أدرعي، الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي باللغة العربية، في فترة العملية الأخيرة في غزة الوجه الإسرائيلي الأشهر في العالم العربي، ربما بعد رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو. أجرى أدرعي مقابلات في جميع القنوات الإخبارية العربية، بما في ذلك الجزيرة، التي اتّخذت خطّا هجوميّا ضدّ إسرائيل، وقد أوضح موقف الجيش وإسرائيل، وجنّد نفسه للإيضاح أيضًا في صفحته على الفيس بوك، والتي يتابعها ما يزيد عن نصف مليون شخص.

ولذلك فليس من المفاجئ جدًا أن ينجح أدرعي في أن ينشئ جميع أنواع الأعداء في الشبكة، والذين يحاولون أن يسخروا منه. فيما عدا الرسوم التي تنتشر في الإعلام وفي الشبكات، تنتشر أيضًا من فترة لأخرى صور تسخر من أدرعي، مثل الصورة التي أضافوا إليها ماكياجًا وشعرًا حتى يبدو مثل امرأة.

وقد انتشر هذا الأسبوع أيضًا فيلم قصير يظهر فيه كوميديان مصري وهو يقلّد أفيخاي، وهو يرتدي الثياب ويظهر مثله (على الرغم من أنّ المظهر مشابه، إلا أنّ الحديث أقل نجاحًا). يمثّل في الفيلم مقلّد أفيخاي وكأنه يتصل في محادثة سكايب مع السيسي، ويقول له إنّ حماس إرهابيين، وإن عليه مساعدتنا. يقلّد الممثل السيسي نفسه أيضًا، وتجري بين الاثنين محادثة مضحكة.

وحين سُئل عن رأيه في هذا الفيلم، قال أدرعي للمصدر: "صحتين على الأصالة. أنا سعيد بأنّ شخصيتي تثير الاهتمام. السخرية والحسّ الفكاهي هما جزء لا يتجزأ من الحياة في دولة إسرائيل، وأنا سعيد أنّ هذا الأمر يتطوّر في دول أخرى أيضًا".

كاريكاتير: غادة عويس من الجزيرة تقوم "بغسل" أدرعي

كاريكاتير: غادة عويس من الجزيرة تقوم "بغسل" أدرعي

 

في الأسبوع الماضي، تحوّلت التحرّشات لتصبح أقلّ مضايقة، حين قام نشطاء مناصرون للفلسطينيين بتخريب صور شخصية لأدرعي، مثل وضع علم فلسطين في صور زفافه. لاحقًا استخدم نشطاء مناصرون للفلسطينيين، الذين يشجّعون مقاطعة المنتجات الإسرائيلية، صورة أدرعي وهو يأكل ويشرب من منتجات غذائية إسرائيلية.

فلسطينيين يستخدمون صورة أدرعي  ويشجّعون مقاطعة المنتجات الإسرائيلية

فلسطينيين يستخدمون صورة أدرعي ويشجّعون مقاطعة المنتجات الإسرائيلية