ضجت شبكات التواصل الاجتماعي في الساعات الأخيرة، بالتصريحات التي نشرها موقع "الرسالة" التابع لحركة حماس على لسان القيادي في الحركة، ومسؤولها الإعلامي بغزة، صلاح البردويل، بشأن الكشف عن مخطط لمجموعة مسلحة كانت ستنفذ عمليات اغتيال ضد مسؤولين مصريين بينهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، بتوجيهات من مدير عام المخابرات السابق توفيق الطيراوي.

وقال البردويل في تصريحاته، إن حركته ستقدم بالوثائق والمعلومات، اعترافات لأعضاء خلية، حاولوا من خلالها توجيه تهديدات بالمساس بالأمن القومي المصري، موضحًا أن هذه الاعترافات جاءت ضمن التحقيق مع الخلية التي ألقي القبض عليها مؤخرا في غزة.

وأشار إلى أن حركته سترسل هذه الوثائق إلى مصر، والى أطراف إقليمية ودولية أخرى، لتبين من خلالها حجم المؤامرة التي يقودها الطيراوي، مشددًا على أن حركته لن تسمح للطيراوي ولأي طرف المساس بالأمن القومي المصري.

فيما وصف أسامة القواسمي المتحدث باسم حركة فتح، تصريحات البردويل ب "المهاترات، لا تنطلي على طفل فلسطيني أو مصري". وقال المتحدث باسم الحركة أسامة القواسمي، في تصريح صحفي، إن "مثل هذه التصريحات المكشوفة لا يمكن لها أن تؤثر قيد أنملة على علاقتنا الراسخة مع الشعب المصري وقيادته الوطنية". وطالب القواسمي، "حماس" مرة أخرى بالتوقف عن التدخل في الشأن المصري تماما، والانعتاق من حركة الإخوان المسلمين.

وأوضح "أن هذه المهاترات التي أدلى بها القيادي البردويل تأتي للتغطية على جرائم "حماس" في قطاع غزة، ومحاولة لحرف البوصلة عن الوضع الإنساني الصعب الناتج عن سياستها الداخلية تجاه شعبنا، والاحتلال الإسرائيلي من جانب آخر".

ونشرت شبكة "رصد" المصرية المقربة من جماعة الإخوان المسلمين، الخبر ليحدث ضجة كبيرة في مصر، وسط ردود فعل متباينة من قبل نشطاء الجماعة عبر صفحة الشبكة. وعلق أحمد غانم بالقول "لو الخبر دة مش مفبرك يبقى نقدر نقول ان حماس عندها معرصين زيناااااا .بصوت حزلؤم".

فيما رد الناشط أحمد الحية على النبأ بالقول "لو الواحد مهتم فعلا بأحوال اخوانه المسلمين وبيتابع تفاصيلهم, كان هيقرا عن هذا المخطط "مخطط الطيراوي" من اكثر من شهرين, وان حماس لما كشفت الخلية كشفتها لانها داخل غزة والمتورطون هم اتباع الطيراوي لعنة الله عليه, لمن لا يعرف الطيراوي عليه بالبحث عنه .. كلنا قرانا عن الخلية وقتها, ولما انتهت القضية ارسلت حماس بالوثائق "لاكثر من جهة وبلد" ومن بينها مصر, يعني ليس كما هو مكتوب في الصورة التي نشرت , لم ترسلها للسيسي خصيصا قبل حدوث العملية ليتجنب الضرر .. الخلية كشفت صدفة ومن التحقيقات عرفت اهدافها .. حماس لا تحمي الا غزة "قاعدة لا بد للجميع ان يفهمها".

وردت الناشطة "جيسي أحمد" على تعليقات الحية بالقول "وخد عندك التبرير الكاذب اللي اخترعه اﻻخوان وبينشروه ف كل الصفحات وخرفانهم يحطوه بالتعليق كوبي وبيست". في إشارة منها لعدم اقتناع الكثيرين بما يحاول بعض نشطاء الإخوان تبرير تلك التصريحات.

فيما علق إسماعيل عزت بلغة مصرية تهكمية على الإخوان المسلمين، حيث كتب "قرب قرب ياللي انت اخوان وياللي انت مش اخوان بس بتحبهم .. الخبر علي صفحة مين يا ولاد ..صفحة رصد ..رصد بتاعة مين ياولاد .. بتاعة الاخوان .. الخبر بيقول ايه ياولاد .. ان حماس خير جنود الارض احبطت عمليه اغتيال السيسي وهيسلموهم لمصر .. يعني الاخوانجي بتاع مصر يقولك عليه ابن يهوديه وفي نفس الوقت .. اخوانجي حماس .. بيقولك ده امن قومي ولازم نحافظ عليه .. ها ازيكم بقي .. .رايكم ايه بقي .. ىقولو حاحا وبالراحه".

الناشط المصري المعروف "احمد محمود" والمقرب من جماعة الإخوان، كتب عبر صفحته "يا بني قلناها من زمان وانت اللي دماغك صرمة قديمة مش راضي تفهم: المكتب السياسي الحالي لحماس ده شوية أوساخ قوّادين سياسة دينهم البراجماتية وعقيدتهم القومية، ولولا الكام واحد اللي جوا القسام وماسكين الجناح العسكري للحركة= كان زمانها بقت زي حزب النهضة في تونس أو مصر القوية في مصر !! .. والله أنا مشفق جدا على المساكين اللي عايشين وهم حماس أحمد ياسين والرنتيسي ونزار ريان، دول ماتوا يابني وربنا يتقبلهم في الشهداء ... بتوع دلوقت هم امتداد الغنوشي وأبوالفتوح ومحمود عزت، ربنا يهديك ويتوب عليك!".

وعلق العديد من المصريين على ما نشره محمود، وقال مصطفى ابراهيم مستهزءا "اخرس يا خاين...الزاى تقول كده على حماس الذراع السياسى لايران وتطبيعها مع الحكومه المصريه". فيما علق محمود أبو سمعان بالقول (بارك الله فيك، هيك جمعت الصالح والطالح في دعواك!".

فيما كتب الناشط الإخواني سابقا "أبو اسماعيل المصري" مستهزءا بما جاء في تصريحات البردويل "الإخوان المسلمين شرف الأمة .. حماس خير أجناد الأرض"، اتبعه بآخر "أنا عوزها تزلزل الفيس بوك .. قولها وسمع كل الناس خير جنود الأرض حماس .. كنا عبط اوي يا خال". في إشارة للهتافات التي كان يرددها أفراد جماعة الإخوان خلال الاحتفالات التي كانوا يقيمونها في مصر.

كما كتب الناشط الإخواني سابقا طاهر عنتر "المفروض بقى الناس تبقى خدت ع المستوى ده من الإنحطاط من حماس _والإخوان عموما_ وماتتفاجئش كل ما يطلعلهم تصريح قذر زيهم".

وكتب الناشط عبد الرحمن عبد الله "طب وحماس الإخوانية تحب تقول إيه لحماس السيساوية ؟".

فيما غردت هناء أحمد "الواحد خلاص مبقاش عارف مين الكويس ومين المش كويس".

وغردت المدونة الفلسطينية عُلا عنان "شُغل ضراير.. أو ولاد بصف خامس ابتدائي". في إشارة منها لما وصلت إليه حالة الانقسام بين فتح وحماس واستغلال ذلك في الإساءة لبعض من خلال الأخبار والتصريحات المثيرة للإعجاب.

وكتب المدون والناشط الفلسطيني ياسر عاشور "تفوق على طاهر النونو في التصريحات الغريبة والمتخلفة".

وكتب المغرد أحمد طاهر من غزة "تخيلو السيد صلاح البردويل عنده قناة ع التلفزيون .. ويا سلام لو يكون معه شهادة دكتوراة من جامعة ساركوز"، في تعليق استهزائي منه وتشبيه ما صرح به البردويل إلى ما كان يصرح به الإعلامي توفيق عكاشة.