أظهرت نتائج استطلاع جديد، ، أجراه مركز العالم العربي للبحوث والتنمية، "أوراد"، وخصّ آراء الشباب الفلسطيني في الضفة الغربية وغزة، أن الشباب الفلسطيني مقتنع باستمرار العمليات ضد الإسرائيليين، حيث أيّد 67% من الشباب استمرار الهجمات.

وجاء في الاستطلاع الذي أجري قبل أيام أن الشباب غير مكترث بالأحزاب السياسية في الضفة والقطاع، لا سيما حركة فتح وحماس، حيث جاء أن 55% فقط من شباب الضفة و65% من شباب غزة، ملتزمون بالتصويت للحزب الذي يؤدونه.

ودلّ الاستطلاع على تراجع التقييم الإيجابي للزعماء الفلسطينيين في الضفة وغزة، أي عدم رضا الشباب بأدائهم السياسي. إذ عبر 26% فقط عن رضاهم من أداء الرئيس الفلسطيني عباس، بينما 25% فقط قيّموا أداء القائد الحمساوي إسماعيل هنية بمنظار إيجابي.

ومن المعطيات البارزة التي وردت في الاستطلاع هو جواب الشباب في الاستطلاع عن السبب الحقيقي وراء اندلاع الأحداث، حيث لم يذكر اسم "الأقصى". والتف معظم الشباب حول الاعتقاد أن الهبة الحالية تعبر عن إحباط الشباب من الحالة الاقتصادية.