قال مسؤول أمني إسرائيلي كبير، ظهر اليوم، إن تفاصيل التحقيق الأولي في حادثة دهس ثلاثة جنود في الضفة الغربية (غوش عتصيون)، قرب مخيم العروب شمال الخليل، والأدلة في الميدان تشير إلى أن الدهس نجم عن حادثة طرق وليس هجوما معتمدا. وكان السائق الفلسطيني، همام المسالمة، قد قام بتسليم نفسه للإدارة المدنية في الجيش الإسرائيلي.

واعترف السائق انه دهس الجنود الثلاثة أمس الخميس ليلا، وتم التحقيق معه. وكانت وسائل إعلام فلسطينية قد أفادت بأن قوات الجيش الإسرائيلي قامت بعمليات تفتيش وتمشيط في منطقة الخليل بحثا عن المسالمة الذي هرب من مسرح الحادثة، واعتقلت أفرادا من عائلته.