لم يكن الرئيس المصري، عبد الفتّاح السيسي، يظنّ أن المؤتمر الصحفي الاحتفالي مع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، سينتهي هكذا.

عند انتهاء المؤتمر الصحفي الطويل والتفصيلي، والذي تطرّق فيه السيسي إلى موضوعات كثيرة مطروحة على جدول الأعمال ومن بينها أحكام الإعدام المثيرة للجدل، انفجرت إحدى الحاضرات من بين الجمهور صارخة في وجهه بالإنجليزية والعربية: "إنه قاتل، إنه نازي، يسقط حكم العسكر!".

لم يعبّر السيسي وميركل عن رأيهما بما حدث بين الجمهور، وخرجا من بين الجمهور بابتسامات وبلا مبالاة، بينما تطوّرت في الجمهور صرخات بين معارضي السيسي ومؤيّديه، في الوقت الذي هتف فيه الكثير من المؤيّدين من الجمهور: "تحيا مصر"!

خلال المؤتمر الصحفي نفسه كان السيسي مصمّما جدا، بل وحازما، عندما تحدّث عن قضية الإعدامات وأعرب عن دعمه الكامل للنظام القضائي المصري.

وقال السيسي إن مصر "دولة دستورية منذ ‏100‏ سنة"، وأضاف: "نحترم القضاء المصري ولا نستطيع وفقا للقانون أن نعقب على أحكامه"‏‎. وذلك على الرغم من أن أحدًا منهما، السيسي وميركل، لم ينفِ أنّ هناك خلافات كبيرة بينهما حول الموضوع.

وأكّد السيسي على أهمية كفاح مصر ضدّ "الفاشية الدينية"، والذي دونه كانت المنطقة ستُغيّر وجهها.

وليست هناك إجابة محدّدة على السؤال إذا ما كانت زيارة السيسي إلى برلين هي نجاح أم فشل، والأمر متعلّق بشكل أساسيّ بوسائل الإعلام التي تنقل هذه الزيارة، حيث إنّ لدى كلّ صحيفة أو قناة أجندتها الخاصة التي تقود إلى تحيّز معيّن.

فعلى سبيل المثال، إذا كنت قد سعيت إلى المعرفة حول الزيارة من موقع الجزيرة، فمن المرجّح أنّك صادفت صور مؤيّدي الإخوان المسلمين الذين تظاهروا في برلين. ولكن إذا أردت المعرفة حول الزيارة من خلال موقع "اليوم السابع"، سترى بشكل أساسيّ صورا مثيرة للإعجاب للسيسي وهو يصافح المسؤولين الألمان، وللمتظاهرين الذين يؤيّدونه.

 هكذا يبدو نقل أحداث الزيارة في "اليوم السابع"

هكذا يبدو نقل أحداث الزيارة في "اليوم السابع"

وهكذا  يبدو  نقل أحداث الزيارة في "الجزيرة"

وهكذا يبدو نقل أحداث الزيارة في "الجزيرة"