أعرب الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في حوار خاص مع الصحفية الأمريكية، لالي ويموث من "واشنطن بوست"، أجري قبيل المؤتمر الاقتصادي في شرم الشيخ، عن مخاوف عميقة من انهيار مصر مسهبا في الحديث عن الحرب التي يخوضها ضد المتطرفين والإرهاب. وقال السيسي في الحوار إن العلاقات المصرية – الإسرائيلية تتسم بالثقة والاحترام، وإنه يتحدث مع رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، كثيرا.

وأوضح السيسي في بداية الحوار أن العلاقة بين مصر والولايات المتحدة تعاني في الراهن من "سوء تفاهم"، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تراقب عن كثب خطر الإرهاب في المنطقة، وأنه يجب عليها أن تدعم مصر وإرادة الشعب المصري المتمثلة باختيار السيسي رئيسا للمصر حفاظا على الاستقرار في المنطقة.

وتطرق السيسي إلى الإخوان المسلمين واصفا الحركة بأنها "الأب الروحي" لجميع الأفكار المتطرفة مشيرا إلى العلاقة بين الأفكار التي يروجها الإخوان وصعود تنظيم الدولة، ومتهما الحركة بنشر الأفكار التي تشوه الإسلام وتخدم العنف بدل السلام.

وفي إشارة إلى السياسية الأمريكية في المنطقة، قال السيسي إن نصف المعدات العسكرية التي تقتنيها مصر من الخارج تأتي من روسيا مشيرا إلى الفراغ الاستراتيجي الذي خلّفته الولايات المتحدة في المنطقة. وتساءل السيسي: كيف سأدافع عن شعبي؟

وعن علاقات مصر بإسرائيل، قال السيسي إنه يتفهم المخاوف الإسرائيلية حيال النووي الإيراني مشددا على أن مصر تحترم اتفاقية السلام مع إسرائيل منذ ابرامها. وقال أن العلاقات الراهنة تتسم بالثقة والاحترام مستشهدا إلى ما يجري في شبه جزيرة سيناء، حيث اتاحت إسرائيل لمصر بنشر قوات في مركز سيناء وشرقها رغم أن اتفاقية السلام تمنع نشر القوات هناك.

وأشاد السيسي بالعلاقات المصرية – الإسرائيلية قائلا إنها تخلو من التشكيك والعدوانية، مضيفا أن العلاقات الجيدة ممكن أن تسود بين الدول العربية وإسرائيل في حال توصل الإسرائيليين والفلسطينيين إلى تسوية بموجب حل الدولتين لشعبين.

وفاجأ السيسي في إجابته على سؤال الصحفية الأمريكية إن كان يتحدث مع رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو؟ قائلا " كثيرا"، معبرا عن استعداده لتقديم العون لكي يتوصل الإسرائيليين والفلسطينيين إلى سلام دائم بينهما.