دعا القائد العام السابق للقوات المسلحة المصرية عبد الفتاح السيسي اليوم الأحد الناخبين إلى المشاركة بأعداد كبيرة في الانتخابات الرئاسية المتوقع أن يفوز فيها بسهولة وذلك في مواجهة دعوة المقاطعة التي اطلقها حلفاء الرئيس المعزول محمد مرسي.

ويواجه السيسي الذي عزل مرسي بعد احتجاجات حاشدة ضد حكمه في يوليو تموز الماضي منافسا واحدا في الانتخابات المقررة يومي 26 و27 مايو ايار وهو اليساري حمدين صباحي الذي حل ثالثا في انتخابات 2012 التي فاز بها مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين.

ودعا السيسي المصريين إلى التصويت "بأعداد غير مسبوقة من أجل مصر" حسبما جاء في بيان رسمي يوجز تعليقات أدلى بها خلال اجتماع اليوم الأحد مع مستثمرين في مجال السياحة.

وكان ائتلاف يضم أحزابا إسلامية تعارض عزل مرسي أصدر بيانا في وقت سابق يعلن فيه مقاطعته للانتخابات التي وصفها بأنها "مسرحية هزلية" تهدف إلى تنصيب "مدبر الانقلاب" رئيسا للبلاد.

وقال التحالف الوطني لدعم الشرعية في بيان على موقع فيسبوك إنه لن يعترف بالرقابة على الانتخابات من قبل "داعمي الانقلاب الغربيين" في إشارة واضحة للاتحاد الأوروبي الذي وافق على إرسال بعثة مراقبة.

وجعلت وسائل الإعلام المصرية من السيسي بطلا وينظر كثيرون إليه على انه الحاكم الفعلي للبلاد بعد عزل مرسي. وترك منصبه كقائد للجيش ووزير للدفاع الشهر الماضي من اجل خوض انتخابات الرئاسة.

ويرى أنصار السيسي أنه الرجل القوي المطلوب في الوقت الراهن لاستقرار البلاد. لكن معارضيه ومعظمهم من الإسلاميين فينظرون اليه على انه العقل المدبر لانقلاب دموي انتزع السلطة من رئيس منتخب.

وكان المصريون أدلوا بأصواتهم في وقت سابق هذا العام في استفتاء على الدستور الجديد. وأظهرت النتائج الرسمية موافقة 98 في المئة ممن أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء على الدستور وبلغت نسبة الإقبال على التصويت 39 في المئة.