في أول تعليق له على محاكمة الرئيس المصري الأسبق، حسيني مبارك، وعلى الثورة التي أدت إلى إطاحته، أوضح الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، خلال لقائه بعدد من الصحفيين والإعلاميين المصريين أمس الثلاثاء، إنه لم يكن سعيدا خلال الأيام الماضية، وقائلا: "ليس منصفا من يشعر بالرضا عن نظام مبارك، هذا النظام الذي كان يجب أن يسقط منذ 15 عاما، لأنه لم يكن قادرا على مواجهة التحديات الكثيرة''.

وصرّح السيسي حسبما جاء في الإعلام المصري: ''هناك من يتساءل أنا مع من؟، وأنا بدوري أقول لهم: ما زلتم تتساءلون، وقد وضعت نفسي وأبنائي على المحك لمئة عام مقبلة، والجميع يعلم موقفي''.

وشدد السيسي على رفضه إقامة محاكم استثنائية كما يريد مصريون رافضون للحكم الذي صدر في قضية مبارك، قائلا: ''الإخوان انتهكوا القانون ورغم ذلك، لم تتم احالتهم لمحاكم استثنائية، ولكي أحافظ على الأمن، لابد أن أحافظ على القضاء''.

وتابع قائلا: '' لا عودة للوراء، ولا يوجد من يستطيع خداع الشعب المصري، لأنه شعب ذكي ومن يريد فعل ذلك سيكشفه الشعب في أسرع وقت ممكن".
ولفت السيسي أنه بصدد سن قانون لتجريم من يهين ثورتي 25 يناير و30 يونيو، متسائلا: '' ازاي ثورة 25 يناير تأخرت كل ده''.