قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في مقابلة مطولة مع أسوشيتد برس، أمس السبت، على هامش حضوره في الدورة الـ 70 للجمعية العامة للأمم المتحدة، إن جهود إحلال السلام يجب أن تتجدد من أجل حل القضية الفلسطينية، مشيرا إلى أن السلام بين مصر وإسرائيل القائم منذ 40 عاما يجب أن يشمل دولا عربية أخرى.

"حل القضية الفلسطينية سيغير وجه المنطقة.. وسيجلب تحسينات كثيرة للوضع.. إنني متفائلا بطبعي، وأقول أن هنالك فرضة كبيرة" قال السيسي.

وتطرق السيسي في المقابلة إلى قضايا كثيرة المنطقة، مؤكدا أنها تمر بأكثر الفترات دقة. "يكفي أن ننظر إلى الخارطة لنرى أن ثمة دول تنهار. هنالك صعود لمجموعات إرهابية. هنالك أزمة اللاجئين الهاربين إلى أوروبا".

وأضاف السيسي "نحن بحاجة إلى تكثيف الجهود، وأهم من ذلك، نحن بحاجة إلى تفهم جميع الدول وإلى تعاونهم، من أجل إعادة بناء الدولة التي تنزلق إلى دائرة الفشل".

وحول الأزمة السورية، شدّد السيسي على أهمية بقاء سوريا أمة واحدة ووطنا واحدا، بدل تقسيمها إلى دوليات. وحذر الرئيس المصري من أن انهيار سوريا يعني سقوط الأسلحة في أيدي الإرهابيين، مما سيهدد المنطقة برمتها.